المشرف العام
كيف ندافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
تمت الإضافة بتاريخ : 22/09/2012م
الموافق :

Amoxicillin Over the Counter

buy amoxicillin over the counter
fiogf49gjkf0d

كيف ندافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

د. راغب السرجاني

 لا شكَّ في أنَّ قضية الدفاع عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- هي الشغل الشاغل للأمة في هذه الأيام بعد الهجمة الشرسة من الصحافة والإعلام الغربي عليه صلى الله عليه وسلم، ، وقد طرحنا في مقال سابق "حب الرسول صلى الله عليه وسلم" هذه القضية، وتساءلنا: هل هناك خللٌ في حُبِّنا -نحن المسلمين- للرسول صلى الله عليه وسلم؟

وتوصَّلنا إلى أن هناك خللاً بالفعل، وأننا لا بُدَّ لنا أن نتعلم كيف نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا بد أيضًا أن ندافع عنه.

ويبقى أن نعرف وسائل هذا الدفاع، ولكن قبل أن نعرف هذه الوسائل لا بد من الحديث بدايةً عن معرفة من الذي يهاجم الرسول صلى الله عليه وسلم، وبالتالي نستطيع أن ندافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بالطريقة السليمة.

وفي تخيلي أن الذين يهاجمون الرسول صلى الله عليه وسلم أحد ثلاثة: إمَّا حاقد عليه، أو جاهل به، أو مفتون بحال المسلمين.

أغلب من يهاجمون الرسول جاهلون بهوقد وضعنا على الموقع استبيانًا بعنوان: أغلب من يهاجمون الرسول صلى الله عليه وسلم: جاهل به، أم حاقد عليه، أم مفتون بتخلف المسلمين؟

وقد اختار 29.7% ممن صوَّتوا على الاستبيان أن المهاجمين للرسول صلى الله عليه وسلم جاهلون به، بينما اختار 35.5% أنهم حاقدون، في حين اختار 34.8% أنهم مفتونون بتخلف المسلمين.

أي أن النسب جميعها دارت حول الثلث، يزيد في اختيار أو يقِلُّ قليلاً... وإن كان في رأيي أن الحاقدين ليسوا بهذه النسبة الكبيرة؛ لأن معظم هذه الشعوب لا تعرف الرسول صلى الله عليه وسلم ، والدليل على ذلك أن الاستبيانات والأسئلة التي تأتي على الإنترنت كلها أو معظمها يشير إلى محاولة أن يعرف هؤلاء من هو الرسول صلى الله عليه وسلم، ولعل أكثر الأسئلة اشتهارًا على الإنترنت بعد إيذاء الصحف الدنماركية في العام السابق كان "مَنْ محمدٌ؟" (Who is Mohammed?)، فالناس لا تعرف الرسول صلى الله عليه وسلم، وتريد أن تعرفه.fiogf49gjkf0dfont-family: Calibri; mso-ascii-theme-font: minor-latin; mso-hansi-font-family: Calibri; mso-hansi-theme-font: minor-latin; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi">

لكن لا شكَّ أن هناك طائفةً من الحاقدين تهاجم الرسول صلى الله عليه وسلم عن علم، وهذه الطائفة موجودة منذ بُعِثَ الرسول صلى الله عليه وسلم {وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الأَوَّلِينَ وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ} [الزخرف: 6، 7]. فهي سُنَّة إلهية، وكانت هذه الطائفة موجودة دائمًا، ولكن عند مراجعة أسماء هؤلاء المستهزئين في فترة مكة من عَبَدة الأصنام أو الوثنين تجد أنهم كانوا يمثلون بالإحصاء عددًا قليلاً من المشركين في مكة أو في الجزيرة العربية بصفة عامة، ويأتي على رأس أكابر المجرمين هؤلاء كما سماهم ربنا في كتابه: أبو جهل، والوليد بن المغيرة، وعقبة بن أبي معيط، والنضر بن الحارث.

لكن عموم الناس ما كانت تتولى الأمر عن رغبة صادقة في محاربة الدعوة الإسلامية ولكنها كانت تتبع أمراءها من القادة والشعراء، وهذا هو الحال في زماننا.

لو سألت في الشارع الغربي عن الرسول صلى الله عليه وسلم: ماذا تعرف عنه؟

من هو محمد لعلَّ أقلَّ القليل هو من يجيب على هذا السؤال، وقد لا تتجاوز الإجابة السطر أو السطرين، وهذا السطر أو السطرين لعله يكون مغلوطًا في المعنى أو في الفهم؛ فلذلك أرى أن هذه الطائفة -طائفة الجاهلين- كبيرة.

وكذلك هناك طائفة ثالثة من الذين يهاجمون الرسول صلى الله عليه وسلم هي طائفة المفتونين بحال المسلمين وبتخلف المسلمين، هؤلاء هم الذين ينظرون إلى حال المسلمين، ويقولون: لو كان الإسلام دينًا صحيحًا، ولو كان محمد صلى الله عليه وسلم قائدًا حكيمًا لهذه الجموع الضخمة من البشر، لكنَّا قد وجدناهم ينتجون ويبرعون ويتفوقون في مجالات الحياة المختلفة، أمَّا أن يكون غالب أتباع هذا الرجل من المتخلفين، والأميين، والمتراجعين حضاريًّا، والمهزومين عسكريًّا واقتصاديًّا وعلميًّا في كل المجالات، فهذا يعني -عند هؤلاء المفتونين- أن هذا الدين غير صحيح.

إنه من المؤسف أنه حتى المجالات الأخلاقية نجد انهيارًا واضحًا في الدول الإسلامية فيها؛ فعلى سبيل المثال تقارير الشفافية -التي تُبْنى على حساب درجات الرشوة والفساد المالي والإداري والمحسوبية والوساطة- تحتل دول العالم الإسلامي فيها مراتب متدنية؛ مما يشير إلى أن أتباع هذا الدين يقعون في أخطاء كثيرة وصلت بهم إلى هذه الحالة المتدنية.

وعندما ينظر أهل أوربا أو غيرها من دول العالم إلى هذه الحال المتردية التي وصل إليها المسلمون؛ يقولون: إنه من المستحيل أن الدين الذين ينتمون إليه أو القائد الذي يقودهم على خيرٍ أو على صلاح؛ فيُفتَنُون بهذه الحال، وبالتالي لا يقرءون عن الإسلام، وإن قرءوا فإنه من السهل أن يتقبلوا المطاعن التي تُذكَر في هذا الدين على ألسنة محركيهم وإعلامييهم وقادتهم وساستهم. وهذا معنى قوله تعالى: {رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [يونس: 85]، أن لا تصل حالنا إلى درجة من التردي تصبح عامل صدٍّ للكافرين عن الدخول في دين الإسلام.

سلاح المقاطعة  إذا عرفنا الآن أن الذين يهاجمون الإسلام هذه الطوائف الثلاثة الحاقدين والجاهلين والمفتونين، لا شك أن طريقة الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم ستختلف باختلاف الذي يهاجم؛ فالحاقد يعلم الحقيقة وينكرها، ويهاجم عن علم، وفي قلبه حقد وحسد لهذا الدين. وهذا لا بد

fiogf49gjkf0d
ه من وقفة صلبة؛ فيمكن معه طرد السفراء، والمظاهرات العارمة، والمقاطعة الاقتصادية، والملاحقات القضائية في القضاء الدولي، والردود الإعلامية القوية على ما يفعلونه، وإيضاح أن العالم الإسلامي كله واقف وقفة واحدة للدفاع عن هذا الرسول العظيم؛ مما سيلقي الرهبة والرعب في قلوب من يهاجم، وبالتالي يفكِّر كثيرًا بعد ذلك قبل أن يهاجم.

أمَّا الطائفة الثانية، وهي طائفة الجاهلين به؛ فهي لا تحتاج إلى كل هذه الهجمة الإسلامية للدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنها تحتاج ببساطة إلى تعليم.. تحتاج إلى أن تعرف ببساطة حقيقة الرسول صلى الله عليه وسلم؛ وذلك يستوجب أن نصل إليهم بلغتهم، وفي إعلامهم، وبكل الطرق التي نستطيع أن نصل بها إليهم، وبالوسائل التي يفهمونها، وبالمعلومات المناسبة عن رسولنا صلى الله عليه وسلم؛ ليعلموا أخلاقه، ويعلموا تواضعه، ويقرءوا ويسمعوا عن عفوه وعدله ورحمته، وعن أنه كان رجلاً شاملاً يقود دولة، ويقود جيوشًا، ويحكم بين الناس بالعدل، ويربِّي ويقود، ويتعبَّد لله عز وجل خير العبادة، ومتفوقًا ومبدعًا في كل مجالات الحياة، وما من خُلُقٍ إلا وصل إلى قمته، كل ذلك في آنٍ واحد.

وبالتالي أفتح أمام هذه الجموع الهائلة الباب لأنْ تلتحق بهذا الدين العظيم، وما أكثر الذين التحقوا بهذا الدين بعد ظهور الرسالة، وكانوا أصلاً من الجاهلين بالرسول صلى الله عليه وسلم!! مثل أهل فارس، وشمال إفريقيا، والأندلس، وغيرها من بقاع العالم الكثيرة التي دخلت في الإسلام.

أمّا الطائفة الثالثة فهي طائفة المفتونين بحالة التخلف التي وصل إليها المسلمون؛ فلا بد أن يتقدَّم المسلمون في كل المجالات العلمية والاقتصادية والسياسية وقبل ذلك وبعده الأخلاقية؛ حتى يصبحوا خير قدوةٍ لهؤلاء، وخير دعاة لهذا الدين بالعمل وليس بالكلام فقط، وبالتالي ينبهر الغربيون والشرقيون وغير المسلمين بصفة عامة بحال المسلمين المتفوِّق والمتقدم، وساعتها سيبحثون ويتساءلون:

لماذا تقدم هؤلاء؟ ولماذا يبدع هؤلاء في مجال الأخلاق؟ ولماذا يتراحم هؤلاء؟ ولماذا يتحد هؤلاء؟ ولماذا؟ ولماذا؟

وأسئلة كثيرة عن الأشياء الطيبة التي تبهر الآخرين، وبالتالي يبحثون عن هذا الدين الذي دفعهم إلى هذا الرُّقِي، ويكون هذا سببًا بإذن الله في إسلامهم، أو على الأقل تحييد صفِّهم، ومنعهم من التعدي على مقدسات المسلمين، سواء الرسول صلى الله عليه وسلم أو غيره من المقدسات المختلفة عند الأمة الإسلامية؛ لذلك نستطيع أن ندافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بطريقة منهجية تناسب العدوان الكبير الذي وقع.

هذه الأعمال وهذه الجهود الموجهة نحو الحاقدين عليه صلى الله عليه وسلم، أو الجاهلين به صلى الله عليه وسلم، أو المفتونين بتخلف المسلمين، ليست جهود يوم أو يومين أو عدَّة شهور، ولكنها مناهج حياة تحتاج أن تُدرَس بعناية من مفكري الأمة وعلمائها وقادتها.. ويوضع بناءً على ذلك برامج كثيرة تشترك فيها الأُمَّة بكبيرها وصغيرها ورجالها ونسائها، وشيوخها وأطفالها، الجاهل منها وطالب العلم، وكل فئات الأمة على حدٍّ سواء، وهذا ليس كثيرًا على قضية مهمَّة مثل قضية الدفاع عن رسولنا صلى الله عليه وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصة الاسلام

         أضف تعليق