المشرف العام
المناهج
ما الفرق بين أداء الصلاة وإقامة الصلاة؟
 
تمت الإضافة بتاريخ : 11/08/2022م
الموافق : 14/01/1444 هـ

ما الفرق بين أداء الصلاة وإقامة الصلاة؟

الدكتور أبو الحسن علي بن محمد المطري

سألني أحدُهم: هل صلَّيْتَ فَرْضَكَ؟ أجيبُ: نعم، صلَّيْتُ ولكن السؤال هو: كيف كانَتْ صلاتي؟ هل كانت أداءً أم إقامةً؟

فما الفرق بين أداء الصلاة وإقامة الصلاة؟

فأداء الصلاة يعني: (الإتيان بأركانها كاملة)، ولكن الأمر بالصلاة جاء بصيغة: ? أَقِيمُوا الصَّلَاةَ ? [الأنعام: 72]، ولم يستعمل القرآن الكريم صيغة: (صلُّوا) أو (أدُّوا الصلاة)، ولُغَويًّا معنى الإقامة أو قام على الشيء: (حافظَ عليهِ ورَعاهُ).

 

وقد جاءت صيغة الأمر بالإقامة في القرآن الكريم في أمور عدة؛ منها:

قوله تعالى: ? وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ? [الطلاق: 2]، ومعنى إقامة الشهادة: جعلها أمرًا جاريًا مُتعارفًا في المجتمع، وقوله تعالى: ? وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ ? [الرحمن: 9]، ومعنى إقامة الوزن بالقسط: جعلُ التقييم العادل للأشياء والحقوق أمرًا متبعًا سائدًا بين الناس.

 

وقوله تعالى: ? شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ? [الشورى: 13] ومعنى إقامة الدين جعله منهجًا إجتماعيًّا وطريقةَ عيشٍ سائدةً.

 

فإقامة الصلاة تعني الجمع بين الخشوع فى الصلاة والمحافظة عليها في أوقاتها، كما تستلزم تَقْوى ومحافظة على السلوك القويم فيما بين الصلوات الخمسة، الخشوع هو الصدق فى مخاطبة ربِّ العِزَّة والإخلاص التام في دعائه وعبادته، خاصة وهو يقول فى كل ركعة فى الفاتحة: ? اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ? [الفاتحة: 6]، ولا يمكن أن تخشع في صلاتِكَ بهذا الشكل وأنت تفعل الفحشاء وترتكب المعاصي بعد الصلاة، وتُصمِّم عليها أثناء الصلاة وبعدها، وإذا فعلت ذلك فإنما تُرائي الناس ولا تخدع سوى نفسِكَ.

 

فالصلاة والمحافظة عليها في أوقاتها هي وسيلةٌ لغاية أسمى هي التقوى والابتعاد عن الفحشاء والمنكر، قال تعالى: ? قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ? [المؤمنون: 1 - 9].

 

أما أن تؤدِّي الصلاة وترتكب الفواحش وتعصي، فلا عبرة هنا بصلاتك، فقد أضعتها مع أنك تُصلِّي شكليًّا ومظهريًّا وحركيًّا.

 

اللهُمَّ اجعلنا ممن يقيمون الصلاةَ، اللهُمَّ اجعل الصلاةَ قُرَّةَ أعيُنِنا يا ذا الجلال والإكرام، وصلَّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آله وصَحْبه أجمعين وسلِّم تسليمًا كثيرًا.

         أضف تعليق