المشرف العام
المناهج
سنة الفطر في رمضان
 
تمت الإضافة بتاريخ : 11/04/2022م
الموافق : 10/09/1443 هـ

سنة الفطر في رمضان

الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر

فإن من سنن الهدى ومعالم التوفيق والدلائل على بقاء الخير أن يكون المسلمون حريصين على لزوم سنة الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم في دينهم عامة وفي صيامهم خاصة، ومن ذلك أمور:

الأول: تعجيل الفطر إذا تحقق غروب الشمس: فإن في ذلك إحياءً للسنة، وإظهارًا للدين، ومخالفة لسنة المغضوب عليهم والضالين، ودلالة على بقاء الخير في الأمة، لما ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر».

 

وثبت أيضًا عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تزال أمتي على سنتي ما لم تنتظر بفطرها النجوم».

 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال الدين ظاهرًا ما عجل الناس الفطر»؛ لأن اليهود والنصارى يؤخرون.

 

وخرّج عبد الرزاق في مصنفه عن عمرو بن ميمونة رضي الله عنه قال: «كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أسرع الناس فطرًا...الخ».

 

الثاني: السحور في وقت السحر: لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر وأخروا السحور»، وسماه النبي صلى الله عليه وسلم: الغداء المبارك، وأخبر: «إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين».

 

الثالث: السحور والفطر على الرطب فإن لم يتيسر فعلى التمر: فكما كان من أخلاق النبوة تعجيل الفطر، فقد كان من هدي النبوة أيضًا الفطر على الرطب والتمر، فعن سليمان بن عامر الضبي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «نعم سحور المؤمن التمر»، وقال صلى الله عليه وسلم: «إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر، فإنه بركة فإن لم يجد تمرًا فالماء فإنه طهور».

 

فلم يرشد النبي صلى الله عليه وسلم لهذين الأمرين: «التمر والماء» في الفطر إلا لما لهما من الخاصية والمناسبة الصحية وغيرها للصائم، فإن الشرع لا يرشد إلا لما مصلحته كاملة أو راجحة, ولا ينهى إلا عما مفسدته كاملة أو راجحة، وأعظم المصلحة ما يحصل للقلوب من الرقة والخير نتيجة اتباع السنة وترك اتباع الهوى والمألوف.

 

وإن كان قد جاء من اكتشافات العلم الحديث الآن أن التمر والماء أفضل إفطار للصائم لما له من الفوائد الطبية والصحية، إلا أن المسلم يكتفي بأنه يتبع السنة، فاللهم اجعلنا ممن يتبعون سنة نبيك بإحسان.

 

الرابع: الدعاء عند السحور والفطر: فإن دعوة المسلم الصائم مستجابة وخاصة عند هاتين السُّنَّتين العظيمتين، فيتخير من جوامع أدعية القرآن والسنة ما يناسب حاله وحاجته.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

         أضف تعليق