المشرف العام
المناهج
الإسلام دين الأمانة
 
تمت الإضافة بتاريخ : 09/10/2021م
الموافق : 3/03/1443 هـ

الإسلام دين الأمانة

حشاني زغيدي

للأسف نعيش اليوم في حياتنا قيم مهضومة ، نعيش حياة أوصالها مقطوعة، نعيش حياة لا رباط لها، إن تصفحنا الكتاب و قرأنا السنة و درسنا سيرة سلفنا الصالح، قلنا نحن على المحجة البيضاء، و إن نظرناحالنا و وزنا أعمالنا بذلك الهدي الصافي وجدنا أنفسنا نتأرجح يمينا و شمالا ،نعيش غربة موحشة .

 و من القيم المهضومة اليوم خلق لا تستقيم الحياة إلا به ، و لا نتخيل معاملات.صحيحة إلا به ، خلق لا غنى لنا عنه، فلا. نتصور حال حكم و لا السياسة و لا تجارة و إدارة المال و الأعمال و.لا التربية و.لا الأسرة إذا انفكت أوصاله عن هذا الخلق القويم، نعم تستحيل الحياة فوضى؛ لهذا كان حديث الرسول فاصلا (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة.) لهذا كله كان تميز الأمة و تميز رسولها و تميز شريعتها بهذا الخلق فكان وصف صاحب الرسالة تخصيصا بـ: (الصادق الأمين) فحاز بذلك أحقية القيادة و كذلك كان أصحابه.

فالأمانة لها ميزانها في حياة الأمة، فهي أدب و خلق و هي سلوك عملي يحيا به الناس في حياتهم، و هي صفة تميز لهذه الأمة، فالإمام أمين و أعني به الحاكم.، و الطبيب أمين و المعلم أمين، و الشرطي أمين، و التاجر أمين، و الزوج أمين، و الزوجة أمينة ، و الجندي أمين و كل عضو في هذه الأمة يفرض أن يكون أمينا ؛ لأن حياة بلا أمانة حياة وضيعة، تضيع فيها الحقوق، و تسلب فيها الواجبات، يكفي أننا اليوم نعيش الضعف و التقهقر بين المجتمعات و الدول بسبب فقدانها .

 و قد جاءت الأمانة في ديننا على محملين الأول ؛ تحمل أمانة التكاليف الشرعية، فالمسلم يؤدي تلك الأمانات امثتالا لأمر الله تعالى تعبدا على سبيل الإختيار لأنه مكرم بالعقل، فيصلي و يصوم و يحج و يفعل الخير وضحه قول الله جل ثناؤه: إِنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً (72) لِيُعَذِّبَ اللهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَّحِيمًا [الأحزاب: 72، 73].

و هذه الأمانات الشرعية يلزمها قلب يقظ، و عزم نفاذ للتكاليف، و مجاهدة ؛ حتى نقوى على تحمل تلك التكاليف .

 أما الأمانة التي شدد فيها الشرع الحكيم و هي أخطر الواجبات و التي بها ينال المؤمن صفة الفلاح ، هي أمانة الودائع و لا يقتصر مفهومنا في فهمنا للأمانة ، فالعين.أمانة، والأُذن أمانة ، و كل عضو فينا أمانة ، و أعراض الأمة أمانة ، و حفظ أموال الناس، و الودائع أمانة ، و حفظ أسرارهم أمانة، واتقان العمل أمانة، . و حفظ الأمانات العهود أمانة، و رد المظالم لأصحابها أمانة، ورد الديون دون زيادة أو أو نقصان أمانة ، هذه بعض القيم المهضومة في أخلاقنا ، و التي تحتم على الأمة مراجعة قيم ديينا الحنيف.

 

وجب عاى المسلم ألا يحط من قدر الأمانة في تعملاته فإننا محاسبون عليها يوم القيامة

 يقول صلى الله عليه وسلم: .... وترسل الأمانة والرحم فيقومان جنبتي الصراط يمينًا وشمالًا ... . أخرجه مسلم رقم (195).

 كما أننا مكلفون شرعا بأدائها يقول تعالى: إِنَّ اللهَ يَأمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا [النساء: 58].

وسبب نزولها ما رواه محمد بن إسحاق بسنده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بمكة واطمأن الناس خرج حتى جاء إلى البيت فطاف به سبعًا على راحلته يستلم الركن بمحجن في يده، فلما قضى طوافه دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة وقد استكن له الناس في المسجد قال ابن إسحاق:

"فحدثني بعض أهل العلم -وذكر بقية الحديث إلى أن قال-: فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد فقام إليه علي بن أبي طالب ومفتاح الكعبة في يده، فقال: يا رسول الله اجمع لنا الحجابة مع الساقية صلى الله عليك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أين عثمان بن طلحة؟ فدعي له فقال له: هاك مفتاحك يا عثمان، اليوم يوم وفاء وبر .

قال ابن جرير: عن ابن جريج في الآية قال: نزلت في عثمان بن طلحة قبض منه رسول الله صلى الله عليه وسلم مفتاح الكعبة فدخل في البيت يوم الفتح فخرج وهو يتلو هذه الآية: إِنَّ اللهَ يَأمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا [النساء: 58]، فدعا عثمان إليه فدفع إليه المفتاح، وقال عمر بن الخطاب: لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكعبة وهو يتلو هذه الآية: إِنَّ اللهَ يَأمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء: 58] .... الآية، فداه أبي وأمي ما سمعته يتلوها قبل ذلك.

وقد أمر صلى الله عليه وسلم بأداء الأمانة إلى أهلها فقال: أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك . رواه أحمد وأهل السنن عن الحسن بن سمرة.

كما أن خيانة الأمانة معصية خطيرة قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال: 27]، كما أن خيانة الأمانة علامة للمنافق وقانا الله منها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان ، رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة، وزاد مسلم في رواية: وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم ، ورواه أبو يعلى من حديث أنس ولفظه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصلى وحج واعتمر، وقال: إني مسلم ، فذكر الحديث.

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر . رواه البخاري ومسلم.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا إيمان لمن لا أمانة له ولا صلاة لمن لا طهور له رواه الطبراني. ويظهر فيهم السمن . رواه البخاري ومسلم.

 بل كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ من الخيانة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم إني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع، وأعوذ بك من الخيانة فإنها بئست البطانة ، رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.

كما أن ضياع الأمانة سببا لحصول البلاء فعن بريدة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما نقض قوم العهد إلا كان القتل بينهم ولا ظهرت الفاحشة في قوم إلا سلط عليهم الموت، ولا منع قوم الزكاة إلا حبس عنهم القطر . رواه الحاكم وقال: صحيح على شرط مسلم. أي: المطر.

         أضف تعليق