المشرف العام
ما رأيك
قيم عظيمة وأخلاق عالية وذوقيات رفيعة يحملها ديننا العظيم ويحث المنتسبين إليه للالتزام بها, ومن هذه الآداب العظيمة (إفشاء السلام) ليقوي الاتصال ، ويغرس معاني الإخاء....
تمت الإضافة بتاريخ : 13/06/2010م
الموافق : 2/07/1431 هـ

إن أول ما يبدأ به الخطاب بين المسلمين إذا التقيا تلك الكلمات الجميلة الرائعة التي تفعل دورها في تقوية المحبة وتشق طريقها إلى القلوب لترسل ابتسامة تشرق على الوجه، إنها تحية الإسلام التي حظيت بها أمة الإسلام وهي [السلام عليكم ورحمة الله وبركاته] .

وإليك أخي القارئ الكريم بعض فوائد ثمرات هذه التحية:

-         إفشاء السلام مجلبة للحسنات .

-         السلام سبب للبركة.

fiogf49gjkf0dly: Arial">-         السلام سبب للمغفرة.

-         السلام سبب للمغفرة.

أخي الكريم :

 إن من المؤسف  ما نلاحظه في هذه الأيام من التهاجر والفرقة, فترى الشخص يمر بجوار أخيه المسلم ولا يلقي عليه تحية الإسلام.

والبعض يلقي السلام على من يعرف فقط.

fiogf49gjkf0dn">وآخرون يستغربون أن يلقى عليهم السلام من أناس لا يعرفونهم..

حتى استنكر أحدهم من ألقى إليه السلام وقال متسائلاً: هل تعرفني؟..

فضعف الإخاء وقل التعاون.

وبعد ومع ما عرفناه من معاني وثمرات هذه التحية المباركة نستغرب ونعجب لمن لا يكلف نفسه التلفظ بهذه الكلمات السهلة الميسرة الجميلة ليحرم نفسه هذا الخير كله.

 

ألا يدعوا هذا  أخي القارئ إلى الغرابة؟.

 

مــا رأيك.....

         التعـليـقـات
         أضف تعليق