المشرف العام
مقالات
صلاح القلب وبركة العمل
 
تمت الإضافة بتاريخ : 24/11/2018م
الموافق : 16/03/1440 هـ

صلاح القلب وبركة العمل

إن صلاح القلب واستقامته يبارك العمل القليل، ويضاعف الأجور، وأعمال القلوب تستمر في وقت تنقطع فيه أعمال الجوارح، وفي ذلك ينقل ابن القيم عن أبي الدرداء رضي الله عنه قوله : (يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يغبنون قيام الحمقى وصومهم، والذرة من صاحب تقوى ويقين أفضل من أمثال الجبال من عبادة المغترين) (أخرجه أحمد في كتاب الزهد وأبو نعيم في الحلية) .

ثم يعلق ابن القيم على هذا فيقول : (وهذا من جواهر الكلام وأدلة على كمال فقه الصحابة، وتقدمهم على من بعدهم في كل خير) .

فاعلم أن العبد إنما يقطع منازل السير إلى الله بقلبه وهمته لا ببدنه، التقوى في الحقيقة هي تقوى القلوب لا تقوى الجوارح ، قال تعالى : " ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ " [الحج: 32] وقال تعالى : " لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ" [الحج: 37] وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «التقوى ههنا» وأشار إلى صدره (رواه مسلم) .

فالكيس يقطع من المسافة، بصحة العزيمة، وعلو الهمة، وتجريد القصد، وصحة النية، مع العمل القليل أضعاف أضعاف ما يقطعه الفارغ عن ذلك مع التعب الكثير والسفر الشاق (الفوائد)  .

ويبين رحمه الله عدم تناهي مضاعفة أجور الأعمال القلبية فيقول : (ومنها أن أعمال الجوارح تضاعف إلى حد معلوم محسوب، وأما أعمال القلوب فلا ينتهي تضعيفها؛ وذلك لأن أعمال الجوارح لها حد تنتهي إليه وتقف عنده، فيكون جزاؤها بحسب حدها، وأما أعمال القلوب فهي دائمة متصلة وإن تواري شهود العبد لها) .

مثاله : أن المحبة والرضا حال المحب الراضي لا تفارقه أصلا، وإن تواري حكمها، فصاحبها في مزيد متصل، فمزيد المحب الراضي متصل بدوام هذه الحال له، فهو في مزيد لو فترت جوارحه، بل قد يكون مزيده في حال سكونه وفتوره أكثر من مزيد كثير من أهل النوافل بما لا نسبة بينهما .

فإن أنكرت هذا، فتأمل مزيد نائم بالله، وقيام غافل عن الله، فالله سبحانه إنما ينظر إلى القلوب والهمم والعزائم لا إلى صور الأعمال (تهذيب مدارج الساكين) .

وقد ورد عن عبد الله بن المبارك قوله : (رب عمل صغير تعظمه النية، ورب عمل كثير تصغره النية) (أورده ابن رجب في جامع العلوم والحكم) .

         أضف تعليق