المشرف العام
الداعية الصغير
كنوز تربوية من العشر المباركة
 
تمت الإضافة بتاريخ : 05/08/2018م
الموافق : 24/11/1439 هـ

كنوز تربوية من العشر المباركة

محمود القلعاوى

تعد تربية الأبناء على القيم الإسلامية هدف سامى يسعى الآباء والأمهات إليه  ، وتأتى هذه الأبام المباركات أيام العشر الأوائل من ذى الحجة ليستفيده منها الآباء والأمهات فى غرس القيم الإسلامية الطيبة ، ومن أوضح الدروس التى نراها ونتعلمها من هذه الأسرة الإبراهيمية الطاعة لله ،فجميع أفراد الأسرة على طاعة لله ، هى اللغة السائدة فى البيت ، الزوج يطيع ربه ويأخذ بيد زوجته وولده إلى الصحراء القاحطة التى لا زرع فيها ولا ماء لا لشيىء إلا طاعة لربه ، والزوجة تطيع ربها بطاعتها لزوجها فتقول كلماتها الخالدة ( إذن لن يضيعنا الله أبداً ) ، والابن طائع لربه فى طاعته لأبيه ( يا أبتى افعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرين ) ، فبيوت المؤمنين لها سمتها  الخاص فهى طائعة لربها ، قال صلى الله عليه وسلم ( البيت الذي يقرأ فيه القرآن تحضره الملائكة ، وتخرج منه الشياطين ، ويتسع بأهله ، ويكثر خيره ، والبيت الذي لا يقرأ فيه القرآن تحضره الشياطين ، وتخرج منه الملائكة ، ويضيق بأهله ويقل خيره ) .

ولكن أحب وأنا اتحدث عن الطاعة والأعمال الصالحة فى بيوتنا فى هذه العشر المباركات وما تمر به بلادنا ليس ببعيد ، أن  تتميز بيوتنا فى هذه العشر بتوسعة مفهوم العمل الصالح ولا نحصره فى الصلوات والصيام وغيرها من عبادات - لا نقلل من شأنها بالطبع - إلى أعمال البر والإحسان ، إلى توعية الناس بأمور دينهم ، إلى إعداد إذاعات مدرسية لأولادنا  تخدم القيم الإسلامية ، إلى أن يلقى الزوج كلمة فى أقرب مسجد يدعوا الناس للخير ، إلى أن تُعلم الزوجة جيرناها أمور دينهم ، إلى أن يكون كل أفراد الأسرة الكريمة نافعاً فى مجتمعه يبنى بما يملك وما يستطيع ، وكل هذا إن شاء الرحمن عملاً صالحاً ..

ومن القيم الهامة جداً التى  تظهر لنا بوضوع فى الأسرة الإبراهيمية المباركة ، قيمة الحوار الذى نفتقده كثيرً فى أيامنا هذه ، لقد ناقش نبى الله إبراهيم – عليه السلام -  ( يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ...) حوار قائم على الإقناع والمشورة ( فَانظُرْ مَاذَا تَرَى) ، وعند بناء الكعبة المشرفة جاءه ليقول له ( فإن الله أمرني أن أبني بيتاً هاهنا ) .. إنه الحوار الدافىء الذى يقيم جسور الحب بين أفراد الأسرة الواحدة ، فما أحوجنا إلى مثل هذا الحوار فى بيوتنا بل وفى بلدنا كله ، ودعونا ننقل الكلام إلى عقبة كؤد  تقف أمام الحوارات الأسرية الدافئة فى أيامنا التى نحياها ، الإنترنت ، الذى جعل أفراد الأسرة وكأن كل واحد يعيش فى جزيرة منعزلة عن بقية الأفراد .. مما يجعلنا نسمع عن عجيبة من العجائب أن امرأة خيرت زوجها بين إستمرارها في الحياة معه، أو الإقلاع عن متابعة الإنترنت الذي سرقه من حياته الأسرية وجعله أسيراً له.

فالإنترنت وأن كان أحدث تواصل عالمى إلا أنه أحدث شرخاً فى التواصل والحوار العائلى الذى نريده فى حياتنا ، فلنعلنها ثورة على هذه الشبكة ولتكون هذه العشر بداية لشكل جديد فى علاقتنا بهذه الشبكة ولنأخذ ما هو نافع منها دونما غرق فيها ..

ومن الدروس التى أحوج ما نكون لها فى حياتنا الدعاء  ، لقد تعلمنا الدعاء من الزوج الصالح خليل الله إبراهيم عليه السلام ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ) ، فأين عبادة الدعاء فى بيوتنا فى هذه العشر المباركات ، اتصورها فى أن تجلس الأم بعد الصلاة وترفع يدها بالدعاء تدعوا وبجورها صغيرها يقلدها فى ذلك  ، أراها فى أن تتواصى الأسرة على الدعاء بدعوات معينة كل يوم فى هذه العشر المباركات ، أن تجتمع الأسرة كاملة لحظة الفطر فى هذه العشر ويرفع الأب يده أو غيره بالدعاء ويُأمن الجميع ..

ولابد أن نفهم أولادنا أن الدعاء ليس عبادة العاجزين بل سلاح يُتسلح به ، وباب يلتجأ إليه ،  لنجعل أولادنا يكرورن دعوات قبل نومهم ، ويقولون يا رب فى أمورهم ، هذه مفاهيم ربانية لا بد أن نجتهد فيه .. والله أعلم

         أضف تعليق