المشرف العام
مقالات
خلق العطاء
 
تمت الإضافة بتاريخ : 10/10/2018م
الموافق : 30/01/1440 هـ

خلق العطاء

? خلق فاضل كريم يدل على ان صاحبه ذو معدن أصيل ومبادئ سامية ويأتي في المقابل وعكسه الأنانية والبخل والشح وضيق النفس.

? والله تعالى صاحب العطاء الذي لا ينفد.

قال تعالى: (كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا).

? ويقول تعالى: (فأما من أعطى واتقى وصدّق بالحسنى فسنسيره لليسرى).

? مجالات العطاء:

1 ـ العطاء فيما يملك الإنسان ومنه المال.

2 ـ العطاء بالعلم والمعرفة.

3 ـ العطاء بالنصيحة.

4 ـ العطاء بالنفس.

5 ـ العطاء من طاقات الجسد.

? أمثلة على خلق العطاء:

روى مسلم عن أنس «ان رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم غنما بين جبلين فأعطاه إياها، فأتى قومه فقال اي قوم اسلموا، فوالله ان محمدا يعطي عطاء ما يخاف الفقر».

1 ـ ويقول صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس، أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام».

2 ـ ويقول صلى الله عليه وسلم: «لا تحقرن من المعروف شيئا ولو ان تلقى أخاك بوجه طلق».

3 ـ حديث: «ما من يوم يصبح في العباد ـ إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما اللهم أعط منفقا خلفا، ويقول الآخر اللهم أعط ممسكا تلفا».

? فوائد خلق العطاء:

1 ـ نتوصل بعطاء الفرد إلى إنماء المجتمع ونزيد من ولائه له فهو جزء منه فلابد من رد الجميل.

2 ـ يزيد التواد والتراحم بين أفراد المجتمع، حديث «مثل المؤمنين في توادهم».

3 ـ يزكي النفس ويطهرها من رذائل الأنانية المقيتة والشح الذميم.

4 ـ يحل مشكلات ذوي الحاجات من أفراد المجتمع مثل الفقراء والمساكين وذي الحاجة.

5 ـ يعتبر سدا واقيا يمنع النفس عن الجنوح في مجال الأنانية والأثرة.

6 ـ بناء الوطن وحمايته وتنميته في جميع المجالات.

? كيف نربي أنفسنا وأولادنا على خلق العطاء:

1 ـ نعمق الإيمان في نفوسنا ونعلم ان من مقتضياته البذل والإيثار والنصيحة.

2 ـ لابد ان نعرف ان ما عند الله خير وأبقى، وأن ما نقدمه لأنفسنا سنجده عند الله هو خيرا وأعظم أجرا.

3 ـ نقرأ الآيات والأحاديث التي تحث على فعل الخير والبذل والأجر.

4 ـ نعود أبناءنا على وضع حصالة لجميع النقود للفقراء ثم نأخذها معهم الى الجهات الخيرية.

5 ـ نذكر للأبناء قصص الصالحين والمنفقين وأهل البذل والعطاء.

6 ـ القدوة الحسنة للوالدين في العطاء.

         أضف تعليق