المشرف العام
مقالات
علم السيرة والتاريخ الإسلامى
 
تمت الإضافة بتاريخ : 21/06/2018م
الموافق : 8/10/1439 هـ

علم السيرة والتاريخ الإسلامى

د. يوسف القرضاوي

من العلوم الإسلامية، التى عرفها المسلمون من قديم: علم السيرة النبوية، وعلم التاريخ الإسلامي. فعلم السيرة النبوية: علم يتعلّق بحياة رسول الله، وشخصيته، وجوانب حياته المختلفة، قبل النبوة وبعدها، وقبل الهجرة وبعدها. وهى غير السُّنة النبوية، التى تتسع لما هو أكثر من ذلك، ولهذا يكتب السيرةَ المؤرخون على طريقتهم، وإن اتفقوا مع المحدثين فى نواحٍ كثيرة.

 

والسيرة هى بدايةٌ للتاريخ الإسلامى الطويل والكبير، الذى اهتمّ به علماءُ المسلمين مثل: شيخ المفسرين أبى جعفر بن جرير الطبرى، ومثل عَلَم المفسرين والمحدثين والفقهاء فى زمنه: ابن كثير، وغيرهما من علماء الأمة.

 

والقرآن نفسه قد أرّخ لكثيرٍ من الأحداث والأشخاص، وإن كان  لا يهتمّ بتعيين الشخص، وذكر اسمه أو مولده، أو سنة وقوع الحادث، أو موقعه، إلا ما يتعلق بالعبرة والموعظة، وهذا ما لاحظناه فى قصص القرآن الكريم، الذى قال الله تعالى فيه: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن ْتَصْدِيقَ الَّذِى بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (يوسف:111) .

 

وقال سبحانه بعد أن ذكر قصة عددٍ من الأنبياء فى سورة هود: {وَكُلا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِى هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} (هود:120) . ولقد هدى القرآنُ إلى أهمية معرفة تواريخ الأمم والاستفادة مما حدث لها، والاعتبار بذلك، كما قال تعالى بعد ما حدث ليهود بنى النضير: {فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِى الأَبْصَارِ} (الحشر:2) ، وقال تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِى الأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ} (الأنعام:11) . {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِى الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِى فِى الصُّدُورِ} (الحج:46) .

 

المهم أنّ المسلمين عُنُوا بدراسة التاريخ والتأليف فيه، ولم يكتفوا بالتأليف فى تاريخ الملوك والأباطرة والرؤساء الكبار، وبالفاتحين المشهورين منهم، كما اشتهر ذلك عند كثير من الأمم. بل أرَّخوا للملوك والحكّام، دوليين أو ملوك أقاليم، أو ولاة بلاد، من عَدَل ومن ظَلَم، ومن استمرّ ومن سقط فى الطريق. وأرَّخوا للرجال الفاتحين والعسكريين الكبار فى تاريخهم، من انتصر، ومن انهزم، ومن كان من أهل الظلم والقسوة، ومن كان من أهل البر والمرحمة.

 

وأرَّخوا للدول، وأرَّخوا للطبقات المختلفة من الناس، الطبقات العلمية، مثل: طبقات الفقهاء، على اختلاف مذاهبهم واجتهاداتهم. وطبقات المفسرين، وطبقات المحدثين، وطبقات المتكلمين، وطبقات الفلاسفة، وطبقات المتصوفة، وطبقات اللغويين، والنحويين، والبلاغيين، والشعراء، والأدباء، وما يدخل فى هذا المجال.

 

وألَّفوا فى رجال العلوم الطبيعية، مثل: رجال الفيزياء والكيمياء، والفلك والطب، والتشريح والبحار، وعلم الأرض والجغرافيا، والرياضيات والجبر، وغيرها من أنواع العلوم. وألّفوا فى رجال الفلسفة أو الحكمة، المتعلّقة بالإلهيات، والوجود، والمعرفة، والقيم، والطبيعيات، وكذلك كثيرًا ما دُرستْ العلوم الطبيعية والرياضية ضمن علوم الفلسفة، حتى انفصلت حديثا عنها. وألَّفوا فى تاريخ الصحابة والتابعين وأتباع التابعين، إلى مختلف الأنواع على توالى العصور.

 

ولم نجد صنفا من الناس إلا وألفوا فيه: النساء، والصبيان، والعميان، والعرجان، وأصحاب المهن، والسحرة وغيرهم. وكذلك الكرماء والبخلاء، والأذكياء والأغبياء، والأغنياء والفقراء، وسائر الطوائف على اختلافها. ولهذا يجب على من يريد أن يعرف تاريخ الأمة الحقيقى الجامع المانع: أن يطلع على هذه المصادر ما أمكنه، ليعلم سعة هذه المصادر، حتى إن بعضهم كان يأخذ التاريخ من بعض كتب الفتاوى، وما فيها من أسئلة عجيبة.

 

وقد ذكرنا فى كتابنا "ثقافة الداعية" ما يجب أن يهتم به دارس التاريخ، وما ينبغى أن يتحلّى به، وخصوصا فى عصرنا، التى ازدحمت فيه الثقافات، واختلط الحابل بالنابل، فلابد من الرجوع إليه.

 

         أضف تعليق