المشرف العام
الداعية الصغير
العفو و طلب العفو من الله في هذي الليالي المباركة
تمت الإضافة بتاريخ : 11/06/2018م
الموافق : 28/09/1439 هـ

العفو و طلب العفو من الله في هذي الليالي المباركة

احمد الشيبة

علمنا نبينا الكريم أن نلتمس العفو من الله في هذه الليالي من المباركة ففي الحديث أن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها , قال"قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" رواه الترمذي

من مؤهلات الفوز بالعفو الإلهي تطهير القلب من الكراهية والأحقاد والبغضاء والعفو القلبي والأخروي عمن أساء إلينا. والعفو القلبي والأخروي لا يتناقض مع وجوب العمل في الدنيا من أجل التمكين للعدالة و أفضلية العفو من موقع قوة  بعد ذلك

وكما أن العفو عن الناس سبيل للفوز بالعفو الإلهي فهو أيضاً سبيل الفوز بالعز الدنيوي جاء في الحديث عن أبي هُريرة رضي الله عنه: أَنَّ رسولَ اللَّه ? قَالَ: مَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا" رواه مسلم.

من سوء التوفيق : الاغترار بسعة عفو الله والانصراف عن الاجتهاد في العمل فالله غفور للمستغفرين بالأسحار رحيم بالتائبين و لغيرهم شديد العقاب "نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمُ"

فلنبذل كل ما في وسعنا من إحسان للعبادة بمفهومها الشامل ونسأل الله بإلحاح أن يتكرم علينا بعفوه وكرمه   "وَما لي حيلَةٌ إِلا رَجائي وَعَفوُكَ إِن عَفَوتَ وَحُسنُ ظَنّي