المشرف العام
التنمية الذاتية
كيفية الوصول إلى منزلة الإحسان في رمضان
 
تمت الإضافة بتاريخ : 03/06/2018م
الموافق : 20/09/1439 هـ

كيفية الوصول إلى منزلة الإحسان في رمضان

احمد الشيبة

مدى تأثير الصيام في تنمية حاسة التقوى الإيمانية في أنفسنا تجسيداً للغاية القرآنية للصيام " لعلكم تتقون".

   التقوى المطلوب تنميته في رمضان هو حقّ التقوى " اتقوا الله حق تقاته" وهو الذي يصل بالمؤمن إلى درجة الإحسان فتعبد الله كأنك تراه أو تستشعر رؤيته لك .

   خلال ساعات الصيام لا أحد يراقب مدى التزامك بالإمساك عن المفطرات غير استشعارك لحاسة التقوى والمراقبة الإلهية وهكذا يتعهد رمضان قيمة الإحسان في نفوسنا.

الإحسان هو أعلى مقامات التعبد وهو مقام يحبه الله  ويطالبنا به "وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"  وهل هناك مقام أشرف من مقام يفوز فيه العابد بشرف محبة معبوده؟

وإذا كانت تنمية قيمتي التقوى والصبر هي غاية صيام رمضان -شهر التقوى والصبر  - فإن الإحسان هو الثمرة الطبيعية  لتحقق هاتين القيمتين العظيمتين "إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

         أضف تعليق