المشرف العام
مقالات
لا بديل عن القراءة
 
تمت الإضافة بتاريخ : 20/11/2017م
الموافق : 2/03/1439 هـ

لا بديل عن القراءة

د. محمد بن عبدالله الدويش

تمثل القراءة عاملاً مهمّاً في بناء الشخصية ؛ فهي من أهم أدوات تحصيل العلم الشرعي ووسائله ، بل لا غنى لطالب العلم عنها ؛ إذ بها يعرف أهلَ العلم وسيَرهم وأخبارهم ، ويتعرف مصادره ، وتصنيفه وتبويبه .

كما أنها أداة لبناء الفرد في تخصصه واستيعابه لمجالاته ومهاراته .

وهي - علاوة على ذلك - تنمِّي خبرات القارئ ومهاراته ؛ حتى خارج حدود ما يقرأ ؛ فالقارئ المطَّلع أوسع أفقاً وأنضج في التعامل مع مواقف الحياة الفردية والأسرية والاجتماعية ، وأقدر على حل مشكلاته وتنظيم أفكاره .

وهي تنمِّي لغته ؛ فالقارئ أقدر على الفهم السليم ، والتعبير المستقيم من غيره .

وهي من أنفع ما يُقضى به الفراغ حين يَحسُن الاختيار .

والمتأمِّل في واقع الناشئة ، وطلبة الجامعات ، بل في واقع كثير من المنتسبين للعلم الشرعي يرى أن القراءة لم تأخذ حقها الكافي من الاهتمام ؛ فكثير منهم يستثقل تحمُّل أعباء القراءة ويخلد إلى الكسل والراحة ، أو يميل إلى النشاطات السلبية : كالاستماع ومشاهدة القنوات الفضائية ، أو التجول عبر صفحات الإنترنت ، ولعل واقع سوق النشر خير شاهد على ما تعانيه القراءة من ضمور ومزاحمة .

ومهما كانت جدية المواد التي يتعرض لها المتابع للبرامج الإعلامية ، والمتصفح لشبكة الإنترنت ؛ فهي تفتقر - في الأغلب - إلى العمق والرصانة ، كما أن المتلقي لا يملك التركيز الكافي والتفاعل مع ما يسمع ويشاهد أو يتصفح ؛ ناهيك عن قصورها كبديل لتحقيق وظائف القراءة ؛ والجادون في بناء مجتمعاتهم يسعون إلى توجيه الواقع ما أمكن بدلاً من الاكتفاء بالتكيف معه .

إن حجم التحديات التي يعانيها الجيل القادم يجعل الواقع الحالي بحاجة إلى التغيير الجوهري ، ويتطلب تعزيزاً أكبر لأدوات بناء الشخصية ؛ فكيف إذا كانت أهم أدوات البناء الشخصي ( القراءة ) تعاني من نكسة وتراجع ؟ ورغم أهمية التوظيف الفاعل للتقنية ، واستثمار المصادر التي تحظى بإقبال الجيل الجديد ، إلا أنه لا بديل عن التفكير الجاد في تنشئة الجيل القارئ ، وإعادة الاعتبار للقراءة .

ومن أول ما يحقق ذلك أن يكون المربُّون قدوة في القراءة ، وأن يوظفوا ما يقرؤونه في التحفيز المباشر وغير المباشر لطلابهم على القراءة ؛ وإلا ففاقد الشيء لا يعطيه .

كما أنه مما يعزز تنشئة الجيل القارئ الاعتناء بإنتاج مواد ناضجة وشيِّقة ومبسطة للطفل والشاب والفتاة ، وتفعيل البرامج المحفِّزة .

كما يجدر بالمهتمين بالشأن الإعلامي توظيف البرامج الإعلامية في تعزيز القراءة بدلاً من أن يتحول الإعلام إلى منافس يحتل مساحة أكبر من اهتمام الجمهور على حساب القراءة ، وبقدر ما تملك البرامج الإعلامية من إثارة وجاذبية ؛ فإنه من الممكن توظيف ذلك كله في استثارة همة الجيل نحو القراءة .

         أضف تعليق