المشرف العام
الداعية الصغير
بر الوالدين من الأخلاق الإسلامية
 
تمت الإضافة بتاريخ : 06/11/2017م
الموافق : 17/02/1439 هـ

بر الوالدين من الأخلاق الإسلامية

معنى بر الوالدين: البر بالوالدين معناه طاعتهما وإظهار الحب والاحترام لهما ومساعدتهما والتأدب معهما وخفض الصوت عند الحديث معهما.

دعوة الإسلام إلى بر الوالدين:

دعا الإسلام إلى بر الوالدين والإحسان إليهما فقال الله تعالى: ? وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ? [الإسراء: 23].

بر الوالدين من أفضل أنواع الطاعات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى لأن الوالدين هما سبب وجود الأبناء في الحياة وهما سبب سعادتهم، فقد سهرت الأم في تربية أبنائها ورعايتهم، وكم قضت ليالي طويلة تقوم على رعاية طفلها الصغير الذي لا يملك من أمره شيئًا وقد شقي الأب في الحياة لكسب الرزق وجمع المال من أجل إطعام الأبناء وكسوتهم وتعليمهم ومساعدتهم على تحقيق أحلامهم.

منزلة بر الوالدين:

حرص الإسلام على إكرام الوالدين ورعايتهما، وجعل ذلك جهاداً يعادل الجهاد في سبيل الله، فقد أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعه على الجهاد والقتال، فسأله الرسول صلى الله عليه وسلم هل من والديك أحدٌ حي؟ قال الرجل: كلاهما حيٌّ يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ارجع إلى والديك وأحسن صحبتهما ".

من حقوق الوالدين:

من هذه الحقوق التي وردت في القرآن الكريم:

1- طاعتهما وتلبية أوامرهما (ما لم يأمراك بمعصية).

2- التواضع لهما ومعاملتهما برفق ولين.

3- خفض الصوت عند الحديث معهما واستعمال أعذب الكلمات وأجملها عند الحديث معهما.

4- إحسان التعامل معهما خاصة عند الكبر.

5- الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة في حياتهما وبعد موتهما.

أحق الناس بحسن الصحبة:

إن أعظم صحبة هي صحبة الوالدين، وهي صحبة يرضي بها الإنسان ربه ويرجو بها حسن الثواب في الدنيا والآخرة.

الترغيب في بر الوالدين والترهيب من عقوقهما:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رضا الله من رضا الوالد وسخط الله من سخط الوالد".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر" قلنا: بلى يا رسول الله قال: "إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات".

بر الوالدين بعد وفاتهما:

لا ينتهي البر بالوالدين بموتهما أو بموت أحدهما، بل يستمر إلى ما بعد الموت فقد روي أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هل بقى من بر أبواي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: "نعم الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما وإكرام صديقهما".

         أضف تعليق