المشرف العام
الداعية الصغير
الفراق الحقيقي متى يكون ؟!
 
تمت الإضافة بتاريخ : 11/09/2017م
الموافق : 20/12/1438 هـ

الفراق الحقيقي متى يكون ؟!

أحمد خالد العتيبي

إن الفراق الحقيقي ليس فراق المسافر عن مدينته.. وليس فراق الرجل عن زوجته.. وليس فراق الابن عن والده.. وليس فراق أحدنا عن موته.. فكلنا سوف نجتمع في الآخرة عند الله سبحانه وتعالى .

إن الفراق الحقيقي : حينما يكون أحدنا في الجنة والآخر في النار " جعلني الله وإياكم من أهل الجنة " .

إن حرصك على الصلوات وبرك بوالديك والتزود من الطاعات هي من أسباب دخولك الجنة بعد رحمة الله، وعكس ذلك بُعدك عن الصلوات وعقوقك بوالديك وفعل ما يغضب الله قد يوصلك إلى الطريق الذي لا تتمناه .

أخي الحبيب الغالي : بادر بالتوبة إلى الله قبل أن ترحل من هذه الحياة .. ? قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى? أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ? إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ? إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ? .

إن الفرح الحقيقي حينما تسمع النداء من الله ?ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ? ذَ?لِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ? وإن الحسرة والندامة حينما تقول يوم القيامة ?يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي? وأننا في هذه الحياة راحلون ?كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ? وأن الدار الآخرة في الجنة ?خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا?.

قال صلى الله عليه وسلم : " يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح، فينادي مناد: يا أهل الجنة فيشرئبون وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا ؟ فيقولون: نعم، هذا الموت، وكلهم قد رآه، ثم ينادي: يا أهل النار فيشرئبون وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا ؟ فيقولون: نعم، هذا الموت، وكلهم قد رآه، فيُذْبح، ثم يقول: يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت . ثم قرأ: ? وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ ? وهؤلاء في غفلة أهل الدنيا ? وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ? . متفق عليه.

إن مما يعينك على الثبات والأعمال الصالحات بعد توفيق الله هم الصحبة الصالحة وإعطاء جزء من يومك مع هذا القرآن الكريم الذي يُسعد قلبك ويُنير بصيرتك ويشرح صدرك بتدبر معانيه .

إن أعظم نعيم في الجنة وأجمل ما فيها هو رؤية الله جل جلاله حينما تراه العظيم الرحيم الغفور الكريم سبحانه وتعالى ?وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ (*) إِلَى? رَبِّهَا نَاظِرَةٌ?.

"اللهم اجعلنا ممن يراك يا رب العالمين" .

               

 

         أضف تعليق