المشرف العام
التنمية الذاتية
كيف يتعامل الأشخاص الناجحون مع الغضب؟
 
تمت الإضافة بتاريخ : 28/03/2017م
الموافق : 1/07/1438 هـ

كيف يتعامل الأشخاص الناجحون مع الغضب؟

يفقد الإنسان القدرة على التحكم بأعصابه وتصرّفاتهِ في لحظات الغضب الذي قد ينتابهُ بسبب ضغوط الحياة ومشاكلها الكثيرة، ولكن هذه الحالة لا تنطبق بشكلٍ تام على الأشخاص الناجحين الذين يمتلكون قدرةً كبيرة في السيطرة على غضبهم والتحكّم بهِ، وذلك عن طريق اتباعهم لبعض الطرق والوسائل التي سنتعرف على أهمها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: اعتبار الغضب أمر طبيعي وصحي

يعلم الشخص الناجح بأنّ الغضب هو أمرٌ طبيعي ووارد عند كل إنسان، وهو الوسيلة الوحيدة التي يستطيع أن يتخلّص الإنسان بواسطتها من بعض المشاعر السلبيّة التي تزعجه أو التي تؤثر على صحتهِ، لهذا فإنّ هذا التفسير المنطقي للغضب يزيد من قدرة الشخص الناجح على إدارة غضبهِ والتحكم به بكل هدوءٍ وحكمة.

ثانيّاً: التركيز على النفس خلال الغضب

عادةً ما يُركز الإنسان أثناء نوبات الغضب على توجيه الكلمات التأنيبيّة إلى الأشخاص المحيطين بهِ، كأن يقولُ أنتَ لم تنتبه من ذلك، أنت السبب في هذه المشكلة، أنت تأخرت عن حل المسألة، بينما يُركّز الشخص الناجح على توجية الكلمات لنفسه كأن يقوم أنا لم أنتبه، أنا السبب في التأخير، أنا تأخرت عن تقديم التقرير، فبهذه الطريقة يتمكن الشخص الناجح من ضبط مشاعرهِ السلبيّة للتخلص من نوبات غضبهِ بشكلٍ سريع وقبل أن تتفاقم.

ثالثاً: لا يُوجه الكلمات السلبيّة لنفسه

يحرص الشخص الناجح على عدم توجيهِ الكلمات السلبيّة لنفسه عندما يشعرُ بالغضب وذلك لكي لا يزيد من غضبهِ، ولكي ينجح في التخلص منه بشكلٍ سريع فلا يقوم بترديد بعض العبارات التاليّة، أنا منحوس، أنا فاشل، أنا لستُ محظوظاً، أنا الشخص الوحيد الذي تُلاحقني فيهِ المشاكل أينما ذهب.

رابعاً: يُركز على المشكلة لا على الأشخاص

عندما يغضب الشخص الناجح فإنّهُ لا يُركز على الشخص الذي ارتكب الخطأ، ولا يهتم بتوبيخِه أو بتوجيه اللوم لهُ، وإنّما يُركّز بشكلٍ أساسي على المشكلة التي تسبب بها هذا الشخص والتي أدت إلى غضبه كي يعمل على حلها بشكلٍ سريع، لاستعادة هدوئهِ واستقرارهِ النفسي. 

خامساً: التأمل والاسترخاء

يتصرّف الشخص الناجح بشكلٍ عقلاني عندما يُصاب بأي نوعٍ من الغضب، لذلك فهو سرعان ما يلجأ إلى ممارسة بعض التمارين النفسيّة التي تساعده على إخراج كل الشحنات السلبيّة من داخله واستبدالها بشحناتٍ إيجابيّة، كأن يقوم مثلاً بممارسة تمارين التأمل والاسترخاء لعدة دقائق، فور الشعور بأي نوع الغضب.

سادساً: التمارين الرياضيّة

تلعب التمارين الرياضيّة دوراً أساسيّاً في زيادة قدرة الإنسان على التحكم بنوبات غضبهِ بشكلٍ صحي وفعّال، لهذا فإنّ الشخص الناجح يحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة صباح كل يوم.

هذه هي الطرق والوسائل الأساسيّة التي يقوم الشخص الناجح باتباعها، ليتمكن من ضبط غضبهِ وانفعالهِ بشكلٍ سريع، والتي يجب أن تتخذها أنت أيضاً لتتخلص من كل نوبات الغضب التي قد تتعرّض لها.

         أضف تعليق