المشرف العام
خلاصات
المفاتيح العشرة للنجاح
 
تمت الإضافة بتاريخ : 18/03/2017م
الموافق : 20/06/1438 هـ

المفاتيح العشرة للنجاح

 ابراهيم الفقي

يُعتبر ابراهيم الفقي واحداً من أشهر خبراء التنمية البشرية في العالم، والذي ألّف الكثير من الكتب المختصة في هذا المجال أشهرها كتاب المفاتيح العشرة للنجاح، هذا الكتاب الشهير الذي يجب أن يكون مرجع أساسي لكل إنسان ناجح في الحياة، فيما يلي سنتعمقُ أكثر في هذا الكتاب، وسنأتي على ذكر بعض من أهم الأفكار والمفاتيح التي وردت فيه.

1- الدوافع:

تحدّث الكاتب عن أهمية الدوافع بالنسبة للإنسان، واعتبرها المحرّك الأساسي للنجاح، وطرح مثالاً يُؤكد صحة نظريته عندما تحدث عن الشاب الذي ذهب إلى الحكيم ليسأله عن أسباب النجاح، فما كان من ذلك الحكيم إلّا أن غمس رأس الشاب في الماء ليبدأ الشاب بالمقاومة ليُخرج رأسه، وكان الحكيم قد فعل ذلك ليوصل فكرة لهذا الشاب وهي أنّ دوافعه القويّة للحياة هي التي جعلتهُ يُقاوم.

2- الطاقة:

يُشير الكاتب إلى أهميّة الطاقة في جسم الإنسان، حيث اعتبرها الوقود الأساسي في الحياة، لهذا فإنّه شدّد على مبدأ العقل السليم في الجسم السليم، أي يجب على كل إنسان منّا أن يمد جسمه بالغذاء الصحي الذي يُعتبر كوقودٍ أساسي لخلق الأفكار الجديدة في عقل الإنسان.

3- التخيُّل:

يؤكد الكاتب من خلال كتابه الشهير بأنّ كل الإنجازات التي يُحرزها الإنسان في مستقبلهِ هي عبارة عن أحلام سبق وأن تخيّلها ورسمها ذهنيّاً في الماضي، وهذا ماجعله يمنح أهميّة كبيرة للتخيُّل واعتبره بداية الابتكار بالنسبة لكل إنسان.

4- الصبر:

يُشير هذا الكتاب إلى أهمية الصبر ودورهِ الكبير في نجاح الإنسان أو فشلهِ في الحياة، حيث أكّد بأنّ أغلب حالات الفشل كانت لأشخاصٍ استسلموا قبل وصولهم لهدفهم بوقتٍ قصير، لهذا فإنّ الإنسان الذي يُتقن فن الصبر سيصل إلى النجاح.

5- المهارة:

أكد الكاتب على أهمية المهارة في حياة الإنسان، وبأنّ أي إنسان يُمكنه أن يمتلك المهارة إذا تعب على نفسهِ واجتهد، وقدم لنا بعض النصائح التي تزيد من مهارة الإنسان، كقراءة الكتب، حضور المحاضرات العلميّة، و تعلم اللغات الجديدة.

6- الفعل:

يشير الدكتور الفقي بأنّ الفعل هو الطريق الوحيد إلى القوة، وبأن المعرفة وحدها لا تكفي، إذ لا بدّ من أن يُصاحبها التطبيق العملي، وينصح الإنسان بأن يعمل على تطبيق كل الأفكار المتواجدة في رأسهِ على الفور طالما أنّهُ مقتنع فيها بشكلٍ تام.

7- التوقع:

يؤكدُ الكاتب بأنّ التوقّع هو الطريق إلى الواقع الذي نعيشهُ، وبأنّ كل ما يتوقعه الإنسان سيحدثُ في حياتهِ بالفعل، لهذا فعندما تُبرمج عقلك على التوقعات الإيجابية فستبدأ ساعتها في استخدام قدراتك لتحقيق أحلامك.

8- الإلتزام:

لقد أعطى الفقي أهميّةً كبيرةً للإلتزام، وبأنّ الإنسان يفشل في بعض الأحيان ليس لأنّهُ لا يملك القدرات، بل لأنّهُ لا يملك الإلتزام، الذي يُعتبرُ القوة الداخليّة التي تدفعه إلى الاستمرار في العمل بأصعب الظروف وأشقّها.

9- المرونة:

يقول الكاتب بأنّه من الممكن أن يكون الإنسان متحمساً ولديهِ طاقةً كبيرة ومهارات عديدة، ولكنهُ يفشل في حياتهِ لأنّهُ يفتقر للمرونة الضروريّة التي تساعده على  مواجهة المصاعب والتحديات.

10- الانضباط:

الانضباط هو أساس التحكّم بالنفس، فإذا لم تكن منضبطاً ومتسلحاً بالإيجابيّة بشكلٍ يومي وبحماسٍ قوي ستفشل في حياتك بشكلٍ حتمي، وذلك لأنّ الانضباط الذاتي هو الصفة الوحيدة  التي تقود الإنسان إلى حياةٍ أفضل.

كما رأيت عزيزي القارئ فإنّ هذا الكتاب الشيّق يضمُ العديد من الأفكار والمفاتيح المهمة التي يجب على الإنسان أن يتقيّد بها ليصل إلى أعلى درجات النجاح والتفوق على مختلف الأصعدة في الحياة.

         أضف تعليق