المشرف العام
التنمية الذاتية
الرضا والقناعة
 
تمت الإضافة بتاريخ : 03/12/2016م
الموافق : 4/03/1438 هـ
fiogf49gjkf0d

الرضا والقناعة

احمد كردي

لكل منا أخوتي طبائعه و سماته و تكوينه و عقائده...لكن الطبيعة الانسانية تجتمع على مجموعة قواسم مشتركة موجودة في كل منا ..لذلك على اختلاف عقائدنا و سماتنا نستطيع الاتفاق على كيفية التوصل الى حالة قناعة و راحة بال ..و الابتعاد عن التذمر و الشكوى و عدم الرضى و التأفف ..و الاستسلام..

ان الاتكال على الله ...يجب أن يتحول الى طريقة عملية و تفكير و اتزان و ليس مجرد عبارة نكررها دون الأخذ بتفاصيلها...هذا يشتمل برأيي الأمور التالية:

1- التفكير بروية و هدوء و الابتعاد قدر الامكان عن الانفعال الذي لا يؤدي الى أية نتيجة.

2- الابتعاد عن المقارنات العشوائية التي لا تخدم أحدا" ..فلكل منا ظروفه و طريقة حياته...و لكل منا نقاط ضعف و قوة...أي أننا يجب أن نبتعد عن الشكوى بأن فلان أحسن منا حالا"...فما أدرانا بحاله ..ربما هو أحسن حالا" بما يتعلق بناحية و أسوأ بناحية أخرى.

3- عدم تعميم الأمور لأن الأمور نسبية و خاصة ....لا شيء يصلح للجميع و لا شيء دوما" ممكن أو مستحيل..هذا يقودنا الى الأمل بأن الحل وارد في مختلف المشاكل و الأمور لا تنتهي بنفس الطريقة مهما تشابهت.

4- الابتعاد عن التشاؤم المستمر مهما استمر سوء الحال..لأن من يؤمن بالله يؤمن بأن لكل شيء نهاية و كلما قاسى أكثر و تحمل كلما كانت النتيجة مرضية...من جهة أخرى...عدم التسليم بحالة الأمر الواقع أو الراهن وأن الأشياء تتجه الى منحى" معين ..( الأمور تتغير بين ليلة و ضحاها ..و غدا" يخلق الله ما لا تعلمون)

5- محاولة الخروج من أية حالة سوداوية الى ممارسة أي نشاط نشعر معه بأننا موجودون و نتنفس فالشعور بتفاصيل الحياة تدفعنا الى الاستمرار و تغير مزاجنا نحو الأفضل..

6- القراءة والبحث خاصة في قصص و تجارب الآخرين لنأخذ العبر من تغيرات حياتهم و مشاكلهم و حلولها..

7- الالتجاء الى أي مساعد أو خبير أو وسيلة ثقافية لايجاد الحل لأي مشكلة تواجهنا.

8- الاعتراف الذاتي بوجود آراء أخرى و طبائع مختلفة علينا ان لا نحاول تغييرها او جعلها نسخة عنا و قبول فكرة التعايش معها على أسس مشتركة.

9- الايمان بأن كلا" منا بارع في شيء ما يميزه عن غيره و محاولة اظهار هذه المنحة و الاستفادة منها...و تسليط الضوء عليها بما يزيد ثقتنا في أنفسنا.

10- الابتعاد عن محاولة التشبه بالآخرين او جعلهم قدوة بمعنى تقليدهم بل الاكتفاء بالتعلم من ايجابياتهم و انطلاقهم و انجازاتهم.

11- بناء المزيد من العلاقات الانسانية السليمة و اختيارها بما يحسن من تفاعلنا مع الآخرين و الانخراط في مجتمعهم و الابتعاد عن العزلة التي تكون فيها النفس أمارة" بالسوء...

12- التغيير اليومي لأساليب حياتنا في مأكلنا و ديكور منزلنا و شكلنا و نشاطنا .....و البحث عن الابتسامة و التفاعل مع الأحداث السعيدة..

13- التخلص من التحجر و التمسك بآراء لا تقبل الحوار بل الاستماع الى الآخرين و التحاور معهم و عدم الانجرار وراء العواطف الصرفة دون تعقل أو تدبر..و الاعتراف بالخطأ و محاولة تصحيحه.

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق