المشرف العام
القصص
قربة الماء
 
تمت الإضافة بتاريخ : 12/03/2016م
الموافق : 3/06/1437 هـ
fiogf49gjkf0d

قربة الماء

 

قال الأصمعي: بينما أنا في بعض البوادي إذا بصبيّة معها قربة ماء قد غلبتها ولم تقوى على حملها، فنادت أباها قائلة: يا أبتِ، أدرك (فاها)، قد غلبني (فوها)، لا طاقة لي بـ (فيها).

قال الأصمعي: فوالله لقد جمعت اللغة العربية في ثلاث.

المقصود بالثلاثة هو (فوها) و(فاها) و(فيها) ومعناها هو فم السِقاء أو قربة الماء، ففي الأولى رفعتها (فوها)، وفي الثانية نصبتها (فاها)، وفي الثالثة جرتها (فيها)، وهذه علامات الإعراب في اللغة العربية، فقد كان العرب كبارهم وصغارهم يتحدثون العربية بطلاقة تامة دون أخطاء، ودون أن يتعلموها، بل أجادوها بالممارسة فحسب.

- المغزى من القصة: تمكن قدامى العرب من لغتهم، وليس هذا مقتصراً على الكبار، بل حتى الصغار يجيدونها، فالأجدر بنا أن نهتم بها ونعلمها أبناءنا لاسيما في هذا العصر الذي ضيعها الكثير.

____________

متابعات

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق