المشرف العام
تجارب
دفـن الحبة بداية لنموها
 
تمت الإضافة بتاريخ : 31/10/2015م
الموافق : 18/01/1437 هـ
fiogf49gjkf0d

دفـن الحبة بداية لنموها

 

رداد السلامي

طبعا أنت لا تشعر مدى تفاهة ما أنت فيه ، بل لا تدرك أي موت لعصب الإحساس لديك ، فيما لو كنت حيا لما كنت بالصورة التي أنت عليها الآن ، لكنك غبي مترفع ، وأسوء ما فيك انك كذلك ، هي خصال تراكمت معك ربما، أو ربما لم تجد ما يمكن أن يجعلك كما يجب ، لكنك راض بذلك وتمارس تلك العنجهية المقيتة بتعبد ، أي أنك تتعبد الله بكبرياء واستعلاء هو أحقر من ذنب أو كبيرة.

شوف ، أن لدي ما ينقصك ، ولدي ما يسبقك ، ولدي ما يمكن ان يجعلك لا تساوي شيئا ، لكن أنت أيضا لديك ما ينقصني ولديك ما يجعلني غير ذي جدوى ، مثلا أنت تمتلك دعما قويا ، ومصدق حتى في كذبك وتخرصك ، ودعاويك ، وتخميناتك وهواجسك التي تعتبر بالنسبة لمن يتشابهون معك في التفكير فتاوي ملزمة ..!! ، مع أنها وسواس وكيد ، وهمزات ليس إلا .

أنا أدعوك فقط لأن تكون ذكيا ، أي مدركا لما أنت فيه ، إذ لو أدركت ما أنت عليه ، لكنت أكثر إحساسا بغيرك دون أن يكون إحساس مغرور مستور ومكشوف في آن ، لأنك لو أدركت ذلك ستفيق من خدر وضعك الذي تتوهمه جيدا ، فيما تراني ضائعا ، شريدا ، الفرق بيني وبينك أنك ميت الضمير وأنا مستيقض المشاعر ، قد يكون الإحساس الزائد تعب ، لكن وجوده دليل عافية ، فيما غيابه او نومه ، أو غباءه عندك ليس سوى هلاك ما حق ، وانقطاع بأسمى قيم وجودك " إنسانيتك "

الله لا ينظر إلى جسدك المتورم ، المبتور من قيم الجمال النفسي ، بل ينظر إلى قلبك المدفون تحت أقفاص الصدر ، ولذلك عليك أن تكون أنيقا من الداخل ، ليس حاقد عليك أو على الإصلاح وصدقني أني حين دخلت الإخوان المسلمون دخلت عن قناعة وليس مصلحة ، ودافعت عنه عن قناعة وحبا في الانتماء ، لم أحمل فكر متطرفا ، قد أكون ثوريا لكن باتزان ، ووفق ما يجعل الثورة ذات شرعية إن وجدت ، وليست منحرفة مصبوغة بلون الدم ، أنتم تتعمدون دفني ، ولا يهمني ذلك ، فالدفن للحبة ، بداية لنمو شجرة ، وتفتق لنضوجها المرتجى ، كما تحاولون تصوري بملامح مخبر ، وتافه ذو ورقة فئة 500ريال ، وباحث عن مصلحة ، وما إليه كما أخبرني الكثير ، ولذلك يقال في المثل العامي " ما يسبط الحنا إلا بيد من تحنا به " ولذلك لن تلصق بي تهمة إلا إذا كنت فعلا أمارسها ، ولن يدفنني دفنكم المستميت ، وإن بدا لكم أنكم قد فعلتم ، انتم لا تظنون غير ظن السوء ، ظن الجاهلية ، ولذلك لن تتقدموا ، صحيح أنتم تظنون أنكم أقوياء وأن الله يسندكم ، وأنكم تصنعون ما تصنعونه تقربا إليه ، تلك عبادة خاطئة في رأيي ، لأن المسلم أخو المسلم ، وعليك أن تكمل الحديث ، والله يقول " ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا " و " إن بعض الظن إثم " .

كثير ما أود قوله لك ، لكنك مغرور تنتحر عشقا بذاتك ، وتحاول أن تثبت ما لا يمكنك إثباته ، وتنتحل كل ما يمكن أن يجعلك مصدقا ، أو حتى لتصدق ذاتك وتروي شكوكك .

على العموم انا صابر وهناك مثل شعبي جميل يقول "من صبر قدر ، وصدق الله " إن الله مع الصابرين " " ويوفى الصابرون أجرهم بغير حساب "

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق