المشرف العام
أنشطة
برنامج دعوي لتوديع واستقبال العام
 
تمت الإضافة بتاريخ : 13/10/2014م
الموافق : 19/12/1435 هـ
fiogf49gjkf0d

برنامج دعوي لتوديع واستقبال العام

المقدمة:

 الحمد لله رب العالمين القائل {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2

واشهد إلا اله إلا الله وحده لا شريك له  أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله , أرسله الله عز وجل رحمة للعالمين جميعاً بشيراً ونذيرا وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا

ـ إن سيرته صلى الله عليه وسلم العطرة مليئة بالمثل والقيم والأخلاق في العبادة والمعاملات وفي شتى جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يجب الاقتداء بها امتثالا لأمر الله عز وجل القائل : (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا )(الحشر: من الآية7) , والقائل : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) (الأحزاب:21) , والقائل: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ) (محمد:33)

وأحداث السيرة كثيرة لكل داعية أن يختار ما يتناسب مع منطقته .. وأن على كل مسلم القيام بواجب الدعوة , ما دام من أتباع محمد صلى الله عليه وسلم , قال تعالى : ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف:108)

  ـــ إنه بهذه المناسبة يسرنا أن نضع بين أيديكم هذا البرنامج الدعوي المقترح لتنفيذه والتوعية به بجميع المناشط الدعوية وخاصة إحياء الأسابيع الدعوية والخروج الدعوي , وغيرها من المناشط , وهذا البرنامج على النحو التالي :

أولاً/ الهدف العام : تذكير المجتمع بوجوب الالتزام بكتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

ثانياً/ الأهداف التفصيلية :

1)        تذكير المجتمع بوجوب الالتزام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, وأنها سبيل النجاة.

2)        التوعية بالدروس والعبر من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من خلال :

‌أ)          توضيح معنى الهجرة لغةً واصطلاحاً والفوائد منها.

‌ب)        توضيح معانات وتضحية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم, وخاصة أثناء الهجرة.

‌ج)        توضيح دور زوجات النبي أمهات المؤمنين وحرمة النيل منهن, وكذلك دور الصحابيات في حمل رسالة الإسلام.

‌د)         تبيين مواقف وبطولات الصحابة وتضحياتهم من أجل الإسلام, وتوضيح حرمة النيل من أعراضهم.

‌ه)         توضيح ما تم تحقيقه من هجرة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم, وخاصة الأسس الثلاثة لبناء الدولة الإسلامية (المسجد – المؤاخاة – وثيقة العهد).

3)        التذكير بانقضاء العمر وأخذ العبر والعظات من الأحداث في العام الماضي والاستعداد لاستقبال العام الجديد.

4)        دعوة المجتمع إلى التمسك بالأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة , وهجر العادات والسلوكيات السيئة من خلال:

-           توضيح أهمية الأخوة, والترابط الاجتماعي , والتعاون على البر والتقوى, والنهي عن الإثم والعدوان.

-           توضيح خطر العصبية والطائفية والسلالية.

-           إزالة أسباب الفرقة والشتات.

-           وغيرها حسب واقع المنطقة

5)        التذكير بفضل العمل الصالح في شهر الله المحرم من خلال:

‌أ)          تبيين فضل صيام هذا الشهر , وفضل العمل الصالح فيه.

‌ب)        تبيين فضل صيام يوم التاسع والعاشر من شهر محرم.

‌ج)        تبيين الممارسات والبدع التي يمارسها الشيعة الإثنا عشرية في إيران والعراق وغيرها من المناطق.

‌د)         تبيين ما يقوم به الشيعة من تقديس لبعض العلماء والمجاهدين من آل البيت حتى وصل بهم الحد إلى التقرب إليهم والتوسل بهم  من دون الله.

ثالثاً/ المحاور والمفاهيم التي يتم تناولها:

أ ـ وجوب الالتزام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه

ب ـ بالدروس والعبر من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم

1)        تعريف الهجرة لغة واصطلاحاً , فهي لغةً : مفارقة الإنسان الشر بقلبه ولسانه وبدنه ., وشرعاً : مفارقة الأوطان هرباً من الفتنة في الدين .

2)        توضيح بعض الفوائد من الهجرة :

-           معظم المسلمون يذكرون الدروس والعبر من الهجرة في يوم الاحتفال بها , ويتناسونها بقية العام , لذل يجب عليهم ذكرها وأخذ الدروس والعبر منها طوال العام  .

-           أن الهجرة من سنة أبينا إبراهيم , قال تعالى : (وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ) (الصافات:99)

-           هي كذلك من سنة نبينا محمد – صلى الله عليه وآله وسلم – حيث أمر أصحابه بالهجرة إلى الحبشة , وضل في مكة يدعو قومه حتى أذن الله له بالهجرة , قال تعالى : ( وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَاناً نَصِيراً) (الإسراء:80) .

-           قيام النبي – صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم – عند وصوله المدينة ( بناء المسجد – المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار – وثيقة العهد بين المسلمين واليهود ) لما لهذه الأعمال من أهمية في حياة المسلمين  .

3)        لماذا الهجرة ؟

-           شرح قولا لله عز وجل : ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً) (النساء:97) .

-           الهجرة نصر بكل المقاييس , لأن المؤمن لا يعرف الهزيمة , فكل حركاته وسكناته لله عز وجل .

رابعاً / فضل الصحابة وبعض مواقفهم :

‌أ)          التذكير بفضل الصحابة عموماً , من خلال قول الله عز وجل : ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح:18) , وكذلك الأحاديث التي وردت في فضل الصحابة , منها : ( لعن الله من سب أصحابي ) وغيرها من الأحاديث .

‌ب)        ذكر فضل زوجات النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم - أمهات المؤمنين ,                   قال تعالى : {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب6 .

‌ج)        بعض مواقف الصحابة :

-           قصة أبي بكر قبل الهجرة وأثناء الهجرة وبعد الهجرة .

-           موقف اسماء بنت ابي بكر الصديق , سمية , وياسر وعمار وبلال .

-           أخذ الدروس من قصة سراقة بن مالك أثناء ملاحقته للنبي صلى الله عليه وسلم .

خامساً / أنواع الهجرة :

1)        هجر الكفر والشرك والنفاق والمعاصي وسائر الأعمال القبيحة , قال تعالى : ( وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ) (المدثر:5) .

2)        مفارقة العصاة من الكفار والمنافقين والفاسدين , قال تعالى : ( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً) (المزمل:10) .

3)        هجر الأماكن التي ترتكب فيها المعاصي .

4)        هجر العادات السيئة في المجتمع التي تغضب الله عز وجل , منها ( المزامير في الأعراس – الاختلاط –الذبح لغير الله – وغيرها من العادات والبدع المنتشرة في المجتمع ) .

سادساً / من هو المهاجر ؟

1)        من ترك كل عادة سيئة أو طبع سيء أو سلوك منحرف فهو مهاجر : عن عبد اللَّه بن عَمْرو بن الْعاص رضي اللَّه عنهما عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : «الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ ويَدِهِ ، والْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ ما نَهَى اللَّه عَنْهُ » متفق عليه .

2)        من ترك عقوق الوالدين وقطع الأرحام وإيذاء الجيران فهو مهاجر .

من لم يوسخ يده بالحرام والإفساد في الأرض ونهب حقوق الآخرين , ونهب المال العام فهو مهاجر .

ج ـ التذكير بانقضاء العمر

1)        شرح قول الله عز وجل : ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) (التوبة:36)

2)        أن الحياة كلها ابتلاء , قال الله عز وجل : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) (الانبياء:35) , وقوله عز وجل : (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{1} الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ{2}) (الملك: 1-2).

ودع المسلمون عام مضى يحتاج كل مسلم إلى وقفة محاسبة وتوبة , واستقبلوا عام جديد يحتاج كل مسلم إلى وقفة سؤال : ماذا أنا عامل في هذا العام من أعمال البر والخير ؟

د ـ التمسك بالأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة

هـ ـ  فضل العمل الصالح في شهر الله المحرم

ــ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه واله وسلم  ( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرّم ) رواه مسلم

ــ قال صلى الله عليه واله وسلم  ( صيام يوم عاشوراء ، أني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلها ) رواه مسلم

رابعاً/ المنـــاشط والوسائل :

ينفذ عبر الوسائل التالية :

 1)       الأسابيع الدعوية .

2)        الخروج الدعوي .

3)        خطب الجمعة .

4)        الندوات .

5)        المحاضرات .

6)        المواعظ القصيرة النافعة .

7)        عبر اللقاءات في جميع التجمعات السكانية ( دواوين – مدارس – مراكز ... الخ )

8)        الصحيفة الحائطية .

9)        الملصقات .

10)      أي وسائل أخرى نافعة مفيدة .

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق