المشرف العام
ما رأيك
الناس عموما في أمر دينهم ودنياهم لشتى خاصة في مثل تلك الأزمان الفضيلة , فبين مقدر لقدره ومضيع , وكاسب وخاسر , وموفق ومغبون , وضال ومهتد , وتقي وفاجر
تمت الإضافة بتاريخ : 17/08/2009م
الموافق : 26/08/1430 هـ

إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من

شرور أنفسنا ، وسيأت أعمالنا ,من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمد عبده ورسوله اللهم صلى على محمد النبي

وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وآل بيته كما صليت على

آل إبراهيم انك حميد مجيد...

(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ

مُسْلِمُونَ) (102) آل عمران .

( يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَـقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (1 ) النساء .

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلً سَدِيدًا 70* يُصْلِـحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا 71 * ) الأحزاب

أما بعد :

فأن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها , وكل محدثة بدعة , وكل بدعة ضلالة ,

وكل ضلالة في النار, وبعد ….

فان شهر رمضان من الأزمان التي لها عند المسلمين مكانةٌ عظيمةٌ , هذه المكانة ليست مجرد شجون وتقدير لما لايرتبطون به

, لا بل هي مكانةٌ ترتبط بها القلوب والأبدان لما تجده النفوس من

بهجةٍ وفرحةٍ واطمئنان وحب للخيرات وفعل للطاعات وتهيؤ

عظيم في القلوب ولين في الأبدان لفعل الخيرات وترك المنكرات , ولاشك أن هذا يشعر به كل مسلم وان قل إيمانه لأن شهر

رمضان هو زمنُ لين القلوب واطمئنانها ولو نسبياً , وزمنُ تعاون الناس على كثير من البر والطاعات , وفعل الخيرات , فأنت ترى الناس تختلف مسالكهم

في رمضان عن غيره لوقوع الصيام منهم جماعة مما يجعل لهم صورة جماعية طيبة في بعض الأمور كاجتماع الناس في البيوت للإفطار حتى

تخلو الطرقات في القرى والمدن من المارة الا القليل , والتي

لا تكون كذلك في مثل هذه الأوقات في غير رمضان , وغير ذلك من المظاهر الجماعية والتي تحدث في رمضان ولا يمكن أن تحدث في

غيره باستقراء الواقع الا أن يشاء الله شيئا...وذلك -مثلا -مثل اجتماع الناس على قيام رمضان , ومثل امتلاء المساجد فى صلاة الفجر على غير عادة الناس في غير رمضان في أزماننا, هذا وغيره كثير

يدل دلالة واضحة على تلك المكانة التي هي لهذا الشهر في قلوب

العامة والخاصة من المسلمين , وتلك المكانة التي تكون في

القلوب تتفاوت في قلوب المسلمين بما يترتب عليه تفاوتا بينا في مسالكهم وعاداتهم في هذا الشهر أفرادا وجماعات , وهذا التفاوت ليس هو فقط فى المقدار والأثر والقوة لا بل هو أيضا في نوعه بمعنى أنه

ليس فقط تفاوتا في كمه وقوته بل في كيفيته ونوعيته........ وصدق ربنا

اذ يقول :" إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى" ( 4) الليل......نعم فان سعى

الناس عموما في أمر دينهم ودنياهم لشتى خاصة في مثل تلك الأزمان الفضيلة , فبين مقدر لقدره ومضيع , وكاسب وخاسر , وموفق ومغبون , وضال ومهتد , وتقي وفاجر عافانا الله من التضييع والخسران والغبن والضلال والفسوق والكفران وجعلنا بفضله

ومنه وجوده من المؤمنين الفائزين في الدنيا والآخرة في رمضان.

شاركنا رايك ؟

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d
         التعـليـقـات
         أضف تعليق