المشرف العام
لقاءات
بهيج القاسم :المتطوعون عمود التعليم الفقري
 
تمت الإضافة بتاريخ : 31/05/2013م
الموافق : 22/07/1434 هـ
fiogf49gjkf0d

مدرسة نهاية الأسبوع في كندا تحمي أبناء الجالية المسلمة

بهيج القاسم ل "الوعي الشبابي" : المتطوعون عمود التعليم الفقري

حوار : إسراء البدر

تحفيظ القران وتدريسه مهمة جليلة تتطلب مجهودا كبيرا وهمة عالية ،ومن هنا ارتأت الجالية المسلمة في كندا أن تؤسس مدرسة إسلامية طوال الأسبوع وأخرى في عطلة نهاية الأسبوع لكي يتواصل المسلمون في الغرب مع القران الكريم .  

الوعي الشبابي قامت بجولة في أروقة مدرسة نهاية الأسبوع الإسلامية في لندن ،اونتاريو – كندا حاورت خلالها بهيج القاسم مديرالمدرسة و تعرفت منه على أبرز أنشطتها والصعوبات التي تواجهها .

متى بدأت فكرة مدارس تحفيظ القران الكريم في لندن اونتاريو ؟

فكرة مدارس تحفيظ القران الكريم تعود إلى القرن الماضي عندما بني المسجد في سنة 1964 كانت الفكرة هي تعليم الأطفال وكانت الجالية بحجم صغير جدا وكان في المسجد بهو في الأسفل وعملنا فيه صف لتعليم القران الكريم ، وفي عام 1994 عندما بنيت المدرسة الإسلامية بدأنا بتعليم القران الكريم بشكل أوسع باللغتين العربية والانكليزية، ومنهج يوم الأحد للتعليم يتضمن اللغة العربية والقران الكريم ومبادئ الإسلام

السبب في انطلاقها ؟

الحاجة إلى تعليم أبنائنا دينهم كانت وراء انطلاق هذه المدرسة ومثيلاتها في الدول الغربية وكان الامر مثار اهتمام إدارة المسجد والقائمين عليه وكذلك أهالي الأطفال على أهمية تنشئة الجيل على القران الكريم ومبادئه

ما الذي حققتموه عبر الأعوام الماضية؟

الحمد لله نجد أن الكثير من الأطفال أبناء الجالية تعلموا كيف يقرؤون ويحفظوا القران الكريم إضافة إلى تعلم الصلوات وكيفية أدائها وعن مبادئ وتاريخ الإسلام إضافة إلى شعور الأهالي بالزهو نتيجة لتعلم أبنائهم القران الكريم , والمدرسة تأخذ مبالغ ضئيلة جدا لتغطية نفقاتها ولكي تفسح المجال للأطفال الانخراط في تلك المدرسة ولا يكون العائق المادي سببا في عدم التسجيل في هذه المدرسة وهناك إعفاء للأطفال الذين لا تتمكن عوائلهم  من دفع رسوم المدرسة .

ماذا عن مستوى المعلمين و المعلمات في المدرسة ؟

لدينا فقط معلمات  و هن مؤهلات وعندهن دراسات إسلامية متخصصة وبعضهن حافظات للقران الكريم ولديهن خبرة كبيرة في هذا المجال وهن يشرفن على انتقال الطلبة الدارسين من مرحلة دراسية إلى أخرى .

ويضيف :الدراسة عندنا تبدأ من سن أربع سنوات حتى أربعة عشر عاما, أما عن عدد الطلبة الملتحقين فبلغ 329 طالبا وطالبة وهناك الكثير من الطلبة ينتظرون التسجيل لذا قررنا أن نفتح المدرسة يومي السبت والأحد لكي يتمكن اكبر عدد من  الطلبة من الالتحاق بهذه المدرسة .

من خلال زيارتنا للمدرسة وجدنا الكثير من الشباب المتطوع للتدريس والالتحاق للمساعدة في شؤون المدرسة المختلفة ؟

الحمد لله كثير من الشباب هنا لديهم الرغبة للتطوع في هذه المدرسة ومساعدة الجالية الإسلامية ونحن نحتاج دوما إلى المتطوعين وجهودهم لتخفيف المصاريف الخاصة بالمدرسة لأن النظام المدرسي في كندا يشترط  تطوع الطلاب في أي مجال يحبونه ولذا فان الكثير من شباب الجالية المسلمة يتطوعون في هذه المدرسة ونحن نمنحهم شهادة بالمشاركة يقدمها لمدرسته فتمنحه على ذلك درجات .

ويوضح القاسم : كثير من المتطوعين الشباب، كانوا بالأصل طلبة دارسين في هذه المدرسة ويريدون ان يقدموا شيئا لدينهم .

هل تقتصر الدروس الخاصة في القران الكريم على التلاوة أم  تتضمن الحفظ ؟

في هذه المدرسة نركز على الحفظ حسب العمر ،أما التلاوة فيشرف عليها لدينا مدرستين حافظتين للقران الكريم يشرفن على التحفيظ والتلاوة وتطبيقها وفق أصول تلاوة وحفظ القران الكريم, وهذه المدرسة تستقبل الطلاب الذين لا يستطيعوا الالتحاق بالمدرسة طول الأسبوع لذا يأتون للمدرسة يتعلمون ويحفظون القران الكريم يوم واحد في الأسبوع ولأنه يوم واحد فلا يكون الحفظ كثيرا , لكن المدرسة الإسلامية التي يلتحق بها الطلاب طوال الأسبوع وليس مدرسة نهاية الأسبوع يكون حفظ القران الكريم فيها يوميا .

أما عن أصول الطلبة الملتحقين بهذه المدرسة فيقول الأستاذ بهيج القاسم : لدينا طلبة من مختلف الجنسيات ومن أصول عربية ولدينا طلبة كنديي الأصل دخل آباؤهم الإسلام وأولادهم الآن يدرسون في المدرسة الإسلامية .

أما عن أهم العقبات والمعوقات التي واجهت المدرسة فهي :

قد تكون المعوقات المادية ربما تعيق بعض الشيء ولكن تكاتف الجالية والتبرع المستمر يحد من كون ذلك عقبة لنا.

أما عن طموح الكادر التدريسي والإدارة يقول الأستاذ بهيج : نطمح أن تتوسع مدرستنا لتشمل الأسبوع كله وليس يومين فقط في الأسبوع وأيضا لكي نوصل رسالة إلى الجالية كلها أننا لدينا هدف وهو أبوابنا مفتوحة للجالية كلها سواء المسلمة وغير المسلمة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الوعي الشبابي

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق