المشرف العام
لقاءات
"بصمة بلون مختلف" مشروع الفن الهادف
 
تمت الإضافة بتاريخ : 07/03/2013م
الموافق : 25/04/1434 هـ
fiogf49gjkf0d

الريدي: سينما الشارع بديل الإسفاف و«أنت حر إذا لم تضر»

"بصمة بلون مختلف" مشروع الفن الهادف

حوار: إسلام هجرس

لأنه مشروع طموح لتقديم الأفكار الإبداعية..   ووضع بصمة في مجال الفن الهادف كان علينا محاورة رائد فريقه نتناول مشروع «بصمة بلون مختلف» الذي ولد في مصر مع إرهاصات التحول الجديد قبل عامين.. ورائد فريقه هو الفنان أحمد الريدي.. الذي سيكشف هنا عن زوايا المشروع المختلفة.

* في البداية سألناه مباشرة من أنتم فقال:

نحن مجموعة ممن يحملون همّ الفن الهادف في مصر.. وكلنا نريد أن يعود الفن صافيًا يخاطب العقل والوجدان ويتسامى عن مداعبة الغرائز وينأى عن الإسفاف وتضييع الوقت.. «بصمة بلون مختلف» هي راية تجميع لطاقات الفن الهادف في مصر من خلال تقديم أعمال ترقى بالذوق العام تكون بديلًا واقعيًّا للفن الهابط سواءً في المسرح أو في السينما المستقلة التي أطلقنا عليها «سينما الشارع».

* هل فكرة الفن الهادف تحجم الإبداع؟ وكيف يمكن حل معضلة مشاركة المرأة دون خرق لثوابتكم؟

إذا اتفقنا على أن الحرية مطلقة كقيمة ولكنها مقيّدة كمساحة تطبيق في كل ما يتعرض له المرء في حياته فيمكن أن يكون ذلك مدخلًا لفهم طبيعة الفن الهادف ومساحة الإبداع فيه وأنت حر ما لم تضر! أما عن مشاركة المرأة سواء أمام الكاميرا أو خلفها فلا يوجد ما يجعلها معضلة حيث يحدّها ما يحدّ تعاملات المرأة في شتى جوانب الحياة وقد شاركت ثلاث عناصر نسائية في فيلم «عريس لُقطة» الذي شاركتُ أخيراً في إنتاجه والتمثيل فيه وقد قمن بأداء أدوارهن بحرفية عالية أضافت لرصيد العمل.. يوجد بالتأكيد فن هادف نستطيع البناء عليه وتوجد تجارب نستفيد منها.

* ما النشاطات التي قمتم وتقومون بها؟ وهل نشاطكم مصري محدود أم عربي عابر للحدود؟

حتى الآن أنتجنا فيلمي «عريس لٌقطة» و«الوريث» وعرضناهما في محافظات القاهرة والمنوفية وبني سويف، كما قمنا بتنظيم فعاليات جماهيرية في محافظات الجيزة والمنوفية والدقهلية وكفر الشيخ وبني سويف للتعريف بالحملة وجمع المواهب والمهتمين وما نخطط للقيام به خلال الشهور القادمة بإذن الله هو تفعيل «سينما الشارع» بالتشجيع على الإنتاجات المستقلة قليلة التكاليف وإتاحة الفرصة لعرضها من خلال الحملة في المحافظات التي نعمل بها

* إلى أي مدى تعتبرون أن تجربتكم ناجحة ومؤثرة؟

بقياس مؤهلات النجاح للحملات والمبادرات نستطيع بكل ثقة أن نعتبر أن الحملة تمتلك عددًا لا بأس به منها وهي بالفعل مؤهلة لتحقيق نجاح واسع على الأرض ولكن مازلنا في البداية وطموحنا أن نكون موجودين في كل محافظات مصر سواءً على مستوى تجميع المواهب الجادة أو على مستوى عرض أعمال المسرح والسينما المستقلة.

* هل تزعمون أنكم منافسون للفنانين الراسخين المتحققين في الساحة الفنية؟ أم أنكم تقدمون البديل الملتزم فقط؟

من المهم أن نعرف أننا لا نقدم أنفسنا كبديل للفنانين المحترفين الذين وصفتَهم بالراسخين لأننا نؤمن بالتخصص ونحترم أصحاب المواهب والخبرات وإنما نقدم أعمالنا كبديل للفنون الهابطة والمنفلتة وتلك التي لا تحترم عقليات الجمهور.

* ما العقبات التي تواجهكم في العادة، هل هي التمويل أم مشاركة الأعضاء الفاعلين أم إيمان الجماهير بما تقدمون أم التجاهل الإعلامي؟

في الواقع نواجه مزيجًا من كل ما ذكرت ولكننا نعمل على التعامل مع كل عقبة وتبقى العقبة الأساسية هي الصورة الذهنية لأصحاب التوجهات الهادفة عند الجمهور العام والتي نسعى لتغييرها بتقديم أعمال جادة تعبّر عنا.

* عرّفنا على بعض أعضاء الفريق ومهامهم التي يقومون بها؟

من الأعضاء د.باسم علام المنسق العام للحملة وله تجارب تمثيلية، أيمن جلبط وأنس عصام ومحمد سويلم من أعضاء فريق «بصمة منوفي» الأول ممثل والثاني مخرج والثالث منشد.

* ما الخطط المستقبلية التي بدأتم الإعداد لها أو تحلمون بها على المدى البعيد؟

نحن نهدف للوصول للمواهب الجادة في كل محافظات مصر كما نهدف للوصول للناس بأعمالنا.

* من الشخصيات العامة التي تعاونت معكم مع نبذة عن الأنشطة التي تعاونتم فيها؟

تعاون معنا الفنان وجدي العربي ويعتبر كل من الفنان مصطفى محمود والشاعر صلاح جلال من رموز الحملة وقد شاركاني في جل فعاليات الحملة.

* في الختام نريد أن نتعرف على دورك في ريادة بصمة، وبنشاطك بشكل عام منذ بداية اندماجك في العمل الفني والعمل العام؟

بدأت في الاندماج في العمل الفني من خلال مسرح كلية الهندسة بجامعة القاهرة وفيها تأسست فرقة مسرحية قامت بسلسلة من الأعمال المسرحية انتقلنا بعدها إلى مسرح النقابة العامة للمهندسين وعليه قدمنا عددًا من المسرحيات الجماهيرية أشهرها «شقلبة» و«احكي يا درة» وبعد سنوات انقطاع خضت تجربة السينما المستقلة من خلال «إيه المشكلة؟» من إخراج حسام عبدالمنعم و«عريس لُقطة» من إخراج أبوالمكارم العريبي وأستعد حاليًّا لتصوير فيلم «الزيارة» من إخراج أحمد محفوظ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الوعي الشبابي

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق