المشرف العام
لقاءات
خبير نفسي يصمم نظام حماية جديد ضد فيروس الطلاق السريع!!
 
تمت الإضافة بتاريخ : 22/01/2013م
الموافق : 11/03/1434 هـ
fiogf49gjkf0d

في حوار خاص مع فور شباب.. د. سعد رياض

خبير نفسي يصمم نظام حماية جديد ضد فيروس الطلاق السريع!!

ربيع الشيخ

معلومات كثيرة عن الحياة الزوجية يجهلها المتزوجون حديثا من الشباب، وهو ما يتسبب في الكثير من الخلافات التي تندلع بينهم خاصة خلال الأشهر الأولى، والسبب الرئيسي هو أن البعض يتخيلون أن الزواج ما هو إلا عدة لحظات رومانسية!

وفى سطور الحوار التالي يقدم الدكتور سعد رياض الاستشاري النفسي والتربوي مجموعة من النصائح التي تقدم علاجا شافيا للكثير من الأخطاء التي يقع فيها الشباب خلال سنة أولى زواج!

·  بداية نود أن نعرف لماذا تنشب الخلافات بين المتزوجين حديثا؟

- هناك أسباب كثيرة تؤدى لهذا الأمر أهمها نقص الوعي الثقافي والديني بين الشباب، والاختلاف الطبقي والاجتماعي، وتفشي الكثير من الفيروسات التي تؤدي إلى انهيار الحياة الزوجية ومنها الغيرة والكذب والبخل والملل والغضب، إضافة إلى نقص الخبرات الخاصة بالتعامل الإنساني وتقدير الآخر، ووجود حالة من الأنانية والذاتية لدى بعض الأزواج، وكذلك الدور السلبي للإعلام والانترنت علاوة على الاختيار الخاطئ من البعض في البداية.

·  وكيف يمكن أن يجتاز الشباب هذه المرحلة الحرجة في الزواج؟

- الحوار هو الحل، حيث يجب أن يحرص كل من الطرفين على فهم الآخر بحيث يتعرف على أفضل طريقه لمخاطبته وأهم ما يسعده، كما يجب أن يبحثا عن موضوعات مشتركة، وأن يحصرا الخلاف بينهما بحيث لا يتدخل فيه أحد، وأن يصبرا حتى يتكيف كل منهما مع الآخر وبعدها سوف يحدث حوار وانسجام وتقل مساحات الخلاف بصورة تدريجية.

· لكن هناك من يرى أن تدخل وسيط يمكن أن يكون مفيدا لنقص الخبرة لدى الزوجين؟

- لا أنصح إلا في حالة الضرورة ويفضل أن يكون هذا الشخص متخصص أو ذو خبرة في هذا المجال، في حين أن تدخل الأفراد الذين لا يملكون خبرة أو علم يضر ولا ينفع، ونحذر من الأشخاص ضعاف العقول والقلوب لأنهم في أحيان كثيرة يصبحون أساس المشكلات الزوجية.

الوقت المناسب

· والأقارب؟

- من وجهة نظري أن الأقارب إذا لم يكونوا ذو خبرة وعقل فإن تدخلهم يكون ضارا وخاصة أنهم سوف يتعاملون بصورة أنانية في حل المواقف أحادية الجانب.

· هل التباين الذي يكتشفه كل منهما في شخصية الآخر بعد الزواج يتحمل جزء من المسئولية؟

- سببه أن كل طرف خلال مرحلة الخطوبة يحاول أن يتجمل  ويحسّن من صورته أمام الأخر وبعد الزواج ينتهي هذا الأمر حيث ينكشف كل منهما على حقيقته، ولذلك ننصح كلا الزوجين أن يحرص على التحلي  بعدد من الصفات التي يحبها الطرف الآخر فيه، وأهم ما يحبه الزوج في زوجته أن تحفظه في نفسها وماله في حال غيابه، وأن تسره إذا نظر إليها وأن تختار الوقت المناسب والطريقة المناسبة عندما تطلب منه أي شيء، وألا ترفع صوتها إذا تحدثت معا، وأن تكون صابرة على بعض المصاعب التي تعتري حياتهما، وأن تحث الزوج على صلة رحمه، وأن تكون صادقة في كل أمور حياتها.

وأن تلبي له رغباته واحتياجاته، وأن تجدد في حياتها وأن تتجنب الملل وأن تشعر الرجل بأنه مهم لديها وألا تنظر إلي غيره، ولا تمدح رجلاً أجنبياً أمام زوجها، وأن تعطي زوجها جميع حقوق القوامة وألا تسمح للآخرين بالدخول في حياتها الزوجية، وأن تجتهد في  معرفة نفسية زوجها وتتعامل مع ذلك وأن تحرص على الكلمة الطيبة التي هي مفتاح القلوب.

تأخر الإنجاب

· وكيف يمكن أن يكسب الزوج قلب زوجته؟

- الصفات التي تحبها الزوجة في زوجها هي أن يتجنب إثارة الموضوعات التي تسبب لها قدرا من  الحساسية، وألا يكن معارضاً لكل اقتراح يصدر منها وألا يفتش عن عيوبها الخفية، وأن يقوم باستشارتها في أموره، ويستخدم معها الأسلوب الرقيق الذي يشعرها بأنوثتها ويتلطف معها في الأوامر والنواهي  ويمازحها ويلاعبها في بعض الأوقات ويقدم لها بعض الهدايا حتى ولو كانت رمزية، ويتجاوز عن هفواتها ولا يذكرها بها ولا يكن سريع الغضب ويتحكم في نفسه.

·  وهل يمكن أن يعصف تأخر الإنجاب بحياة الزوجين؟

- في الحقيقة أرى أن تأخر الإنجاب لم يكن في المقام الأول من أسباب الانفصال ولكن أغلب حالات الانفصال تحدث في ظل وجود الأبناء، أما ما يحدث من حالات طلاق بسبب عدم وجود أبناء فتكون في الغالب بسبب تدخل الأقارب السلبي والنصيحة غير المتخصصة وضعف النفس لدى أحد الزوجين فيتعجل باتخاذ قرار الطلاق.

· في نقاط محددة كيف يمكن أن يحقق الزوجين السعادة في سنة أولى زواج؟

- أولاً: ينبغي أن نعلم أن الزوجية رباط مقدس فيجب أن نحافظ عليه وأن يفهم بعضاً الآخر حتى نتجنب المشكلات.

ثانياً: ينبغي ألا يتدخل العامل الاقتصادي في حسابات الأزواج ويعلموا أن الرزق بيد الله.

ثالثاً: ينبغي أن يتسلح كل منهما بالعلم والمعرفة في الأمور الزوجية وتربية الأبناء حتى لا يكون هذا الأمر هو مصدر الخلاف.

رابعاً: ينبغي أن نشعر بالرضا عن حياتنا وأن نحمد الله على ما رزقنا حتى نشعر بالسعادة الحقيقة.

خامساً:  ينبغي أن  نتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالعبادة والذكر حتى يبعد عنا وساوس الشيطان ويوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فور شباب

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق