المشرف العام
برامج
دور الآباء في تحقيق الأمن النفسي للطفل
 
تمت الإضافة بتاريخ : 03/07/2012م
الموافق : 14/08/1433 هـ

دور الآباء في تحقيق الأمن النفسي للطفل

أ. روحي عبدات

يعتبر الأمن النفسي حالة من الاستقرار العاطفي وإشباع الحاجات المختلفة للطفل تؤدي إلى تأقلم وانسجام الطفل مع البيئة المحيطة به، والتخلص من المشكلات النفسية المختلفة التي تحقق ذلك الانسجام .ومن المثير للغرابة أن الأمن النفسي للطفل يتكون مع بدايات الحمل وحتى قبل ذلك، فالاستعداد النفسي للمرآة الحامل ومشاعر الأم نحو الجنين وكذلك الأب والتفاهم الحاصل بين أفراد الأسرة كلها تؤدي دورا" أساسيا" في تهيئة الأم وبقية أفراد الأسرة لمستقبل المولود الجديد.

 

ويعتبر الأمن النفسي والانفعالي للطفل من الأمور التي من الصعب تحديدها، فقد يكون من السهل على الأم التعرف على الحاجات البيولوجية للطفل بسهولة كالحاجة للنوم أو الطعام، إلا أنه قد يكون من الصعب عليها تمييز مشاعر الخوف والقلق والارتباك التي تتحكم في نموه النفسي وتحقق له الأمان.

 

وفي الوقت الذي ينمو فيه الطفل من الناحية الجسمية فهناك نمو متوازي على المستوى النفسي والانفعالي، فإبداء الطفل لمشاعر الانزعاج نحو الغرباء، وتخوفه من بعض الأصوات المحيطة هي أحد مظاهر النمو العاطفي، علماً أن وجود الأم وبقية أفراد الأسرة يساعد الطفل على تجاوز هذه المراحل بسلام. وفي الحالات التي يحدث فيها اضطراب كمرض الأم أو الطفل أو انفصالهما عن بعضهما لفترات طويلة قد يولد عند الطفل مشاعر القلق من الانفصال.

 

ويتخذ الطفل من الأم قاعدة من خلالها يكتشف العالم من حوله ثم يعود إليها ليتزود بحنانها وعاطفتها ثم ينطلق مجددا" في مرحلته الاستكشافية حتى يزيد من خبرته وتجربته ، ولكي تكون الأم مصدر أمان لابد أن تبادر إلى التفاعل مع ابنها وإبداء مشاعر العطف والحنان.

  

ولعل اضطراب الأجواء الأسرية وعدم استقرارها هي من أهم أسباب عدم توفر الأمن النفسي للطفل حيث انفصال الوالدين أو أحدهما لأي سبب كان مثل مرض الأم أو الطفل، أو وجود إعاقة جسدية أو عقلية لدى الطفل أو أحد الوالدين إضافة إلى أساليب تعامل الوالدين غير السليمة مثل الحماية الزائدة, التذبذب وعدم الاستقرار.

 

وإن المقارنة بين الإخوة أيضاً تضعف إحساسهم بالأمن، حيث يفقد الطفل الثقة بذاته، كذلك عدم المساواة في التعامل لينهم، مما يخلق المشاحنات والبغضاء بينهم، وتظهر مظاهر انعدام الأمن النفسي عند الطفل حسب عمر الطفل وقدرته على التعبير عن نفسه وقد لا تكون هذه الأعراض ظاهرة دائما، وقد تظهر بشكل أعراض جسدية مثل الشكاوى المرضية، ونوبات في البكاء والفزع، إضافة إلى الأحلام المزعجة والكوابيس، ومظاهر أخرى مثل التبول اللاإرادي، وظهور بعض العادات مثل مص الإصبع وقضم الأظافر، والعدوانية وسرعة الانفعال، والعناد، ورفض الذهاب للمدرسة، والخوف، والقلق، والانعزال وعدم الاختلاط واللعب مع الأفراد، وضعف المستوى الدراسي.

 

ومن أجل مساعدة الطفل على تحقيق الأمان النفسي والانفعالي، نفيد الوالدين بمجموعة من التوجيهات أهمها:

- تحقيق جو أسري ينعم بالألفة والمحبة، وتبادل الاحترام فيه، علماً أن احترام الوالدين لبعضهما وطريقة تعاملهما مع أبنائهم تنعكس إيجاباً على طريقة تعامل الأطفال مع بعضهم البعض.

 

- توفير الاحتياجات الأساسية للطفل كالغذاء الصحي المتوازن البعيد عن الملونات والمنبهات والمواد الحافظة، والنوم الكافي، واللباس النظيف.

 

- حماية الأطفال من الصدمات المختلفة، كالشجار على مرأى ومسمع منه، وتعريضه للمخاوف من الحيوانات أو الأفلام أو الألعاب الخطرة.

 

- الحب غير المشروط للطفل: وذلك بالتعبير عن حين الطفل مهما كانت سلوكياته، فقد نحب أبناءنا في كل وقت ولا يعجبنا تصرفاتهم أحياناً، فلابد من الحب غير المشروط، ومحاولة إثبات الحب له باهتمامنا بحديثه والإنصات إليه مهما كان كلامه لبناء علاقة قوية معه.

 

- مشاركته ألعابه واهتماماته، والحديث عن ذلك معه، وتمثيل بعض اللقطات من قصة القصص المقروءة عليه، ويفضل تخصيص وقت يومي للعب معه أو مشاركته حديثه ولو نصف ساعة يوميا.

 

- الحرية في التعبير: عدم كبت المشاعر والسماح له بالتعبير بحرية عن انفعالاته بشكل لا يؤثر سلباً على احترام الآخرين.

 

- التعرف على قدرات الطفل وجوانب القوة فيه، واهتماماته وميوله وتنميتها وتعزيزها، وتسليط الضوء على مكامن القوة قدر الإمكان، دون التركيز على السلبيات.

 

- إتاحة المجال للطفل لتكوين مجموعة من الصداقات خارج إطار الأسرة، وإعطائه الحق في ممارسة بعض الأنشطة مع أصدقائه مع وجود الإشراف، دون إشعار الطفل بالمتابعة اللصيقة.

 

- التقليل قدر الإمكان من الأوامر والنواهي والتي تجعل الأطفال يشعرون بالملل، وليس معنى ذلك ترك الحبل على الغارب، فخير الأمور الوسط، فالحزم مع المرونة والتسامح وغض الطرف أحياناً والمحبة تحقق التربية الاستقلالية الرائعة والسليمة.

 

- الابتعاد عن الأساليب التي تدمِّر الثقة بالنفس، كمقارنته مع إخوته وأصحابه أو النقد أو التوبيخ أو النعت بنعوت سلبية أو التهديد المستمر أو التخويف المستمر أو الصراخ وعدم وجود لغة حوار هادئ.

 

fiogf49gjkf0d