المشرف العام
لقاءات
الفتياتُ بين عواصف المراهقة.. وتعامل الأهل
 
تمت الإضافة بتاريخ : 16/06/2012م
الموافق : 27/07/1433 هـ

الفتياتُ بين عواصف المراهقة.. وتعامل الأهل

هيفاء الوتيد

حياةٌ ثائرة.. وأعصابٌ منفلتة.. أعاصيرُ تنتابُ أمزجتَهن.. فرحٌ وأملٌ.. ينقلبُ في لحظة إلى حزن ويأس..!!

شعارُهن في هذه الحياة "لا أحد يفهمنا".

إنها المراهقة.. مرحلة حرجة جدا.. وخطيرة.. ربما لا يحسن الأهل التعامل فيها مع الأبناء.. أو لا يُعِيرون هذه المرحلة أيَّ اهتمام.. فينحدر الأبناء نحو الهاوية..!!

وفي هذا التحقيق ركزت على الفتيات المراهقات.. وكيفية تعامل الأهل معهن.. فبسم الله نبدأ:

الشك.. وعدم الثقة:

في البدء سألتُ شريحة من المرحلة المتوسطة والثانوية.. عن أكثر ما يضايقهن في تعامل أهلهن:

تقول إحداهن - وقد سمت نفسها "المهمومة" وعمرها 17 سنة -: يعاملونني وكأني طفلة صغيرة مع أني الأخت الكبرى.

"خفيفة الظل" - وسنها 14 سنة - تقول: أكثر شيء يضايقني أنهم يعاتبونني على أشياء تافهة جدا، ولا يعرفون التعامل معي أبدا وكل شيء "طقاق".

"حنين" - وسنها 14 سنة – تقول: ما يفهمونني، ودائما يرون الأشياء السلبية في، ولا يرون إيجابياتي.

وتقول أخرى – وسنها 15 سنة -: دائما ما يشكون في ويعاتبونني على كل شيء وعلى أسباب تافهة، ولا يعطونني الفرصة، إني أفهم السبب.

أما منار السهلي، فأكثر ما يضايقها التدخل في الخصوصيات وعدم الثقة والشك.

وتقول إحداهن - لم تذكر اسمها وعمرها 17 سنة -: أكثر شيء يضايقني أنهم يرفضون أشياء أطلبها منهم دون أسباب أو مسوغات.

وهكذا تركزت أغلب الإجابات في عدم الثقة والشك.

الحب والحنان..

وعن كيفية التعامل التي تريدها المراهقات من أهلهن:

قالت المهمومة: أن يعاملوني على أني الأخت الكبرى، ويحسسوني بهذا الشيء، ويعاملوني بلطف وهدوء "مو كل شيء بصراخ"!

أما خفيفة الظل فقالت: أريد منهم أن يقولوا لي كلمات حلوة مثل "يا حياتي" و"يا قلبي" حتى أحس أني بين أهلي ويحبوني.

وتقول أخرى: إنهم يعاتبونني قبل أن يعطوني فرصة أتكلم فيها، ويبعدون عنهم الشك في، وإذا طلبت منهم شيء ما يقولون لا.

وتقول نورة الدوسري – وسنها 14 سنة -: أريد منهم أنهم ما يصرخون في ويمشون أخطائي "مو كل شيء يوقفوني عليه".

أما أثير فتقول: أريد منهم ألا يفرقوا بيني وبين إخوتي.

بيني وبين أمي حواجز..!!

هل تُفشِي المراهقات أسرارهن لأمهاتهن؟؟

من عجيب الأمر أن كل الإجابات كانت "لا"؛ فتقول إحداهن: من أبعد المستحيلات أن أفشي أسراري لأمي؛ لأن بيني وبينها حواجزَ، وتقول: إن لزم الأمر قلت لأختي؛ لأنها تقريبا في المستوى والتفكير نفسه، وتتفهم المواضيع.

أما خفيفة الظل فقالت: لا أفشي أسراري لأمي، بل لصديقتي؛ لأنها تحس بمشكلتي وتعطيني الحلول، أما أمي فغير ذلك، ووافقَتْها في الرأي "نوني" - وسنها 17 سنة – وأضافت: أمي مشغولة دائما..!

وتقول إحداهن - وسنها 17 سنة -: على حسب حجم السر أو نوعه؛ أشياء ممكن أقولها لأمي، وأشياء لم أفكر يوما أن أقولها لها، والأغلب أقولها لصديقتي؛ لوجود اختلاف في التفكير ووجهات النظر بيني وبين أمي بحكم العمر.

وهكذا كانت الإجابات.. مسافات بعيدة بين الأم وابنتها، وعدم ثقة.

الأسرة.. وابنتهم المراهقة..

عن كيفية المعاملة التي تعامل بها المراهقات كان لنا لقاء مع الإخصائية الاجتماعية "الجوهرة المشيطي" فقالت:

إن على الوالدين مسؤوليةً تجاه أبنائهم؛ وخصوصا في مرحلة المراهقة؛ حيث إن هذه المدة التي يمر بها الإنسان بعد مرحلة الطفولة يعتمد فيها اعتمادا كليا على الوالدين ويدخل بعدها الإنسان في مرحلة جديدة هي مرحلة المراهقة؛ حيث يحتاج المراهق إلى معاملة خاصة من حيث التوجيه والإرشاد والمتابعة، ونذكر على سبيل المثال بعضَ الطرق لكيفية التعامل مع المراهق؛ ومنها: أنه يجب على الوالدين وخصوصا الأم التي تتعامل مع ابنتها المراهقة أن تأخذ بعين الاعتبار أنها تحتاج خلال هذه المرحلة معاملة خاصة من حيث التوجيه والإرشاد، وأن تكوّن علاقة مع ابنتها؛ حتى تتقرب منها، وتفهم شخصيتها بهذه المرحلة، من خلال الحوار المستمر معها، والسؤال عن المشاكل التي تواجهها، بعيدا عن الاستهزاء أو النقد للمشكلة التي تطرحها على الأم، بل تحرص على مشاركة ابنتها في إيجاد حل للمشكلة التي تعانيها، من خلال مشاركتها في الأفكار والتعاون معها.

كما بجب على الأم أن تكون قريبة من ابنتها خلال هذه المرحلة من خلال تعرف صديقاتها، وأن لا تقلل من أي شخصية أو صفة تتصف بها صديقتها بل تتحاور معها بخصوص هذه الصديقة وتوضيح حسناتها وسيئاتها من خلال الحوار الهادئ وأن يكون للأم دور في متابعة الزيارات الخارجية من خلال مرافقة ابنتها للزيارات الخارجية إذا كان الأمر يستدعي ذلك.

كما عليك أيتها الأم أن تقومي بالتوجيه بعيدا عن إشعارها بعدم الثقة بها، وأن تكوني قريبة من ابنتك حتى لو كان ما تفكر به مستحيلا، بل تحاورينها بأسلوب الإقناع، بعيدا عن فرض الرأي المباشر، وجعل البنت تشعر أن لها رأيا في اتخاذ القرارات الخاصة بها مع الشورى.

كما يجب على الأم أن لا تشعر البنت بأنها لا تستطيع أن تعرف مصلحتها، وأنها اندفاعية وغير متزنة، حتى لو لاحظت ذلك.

كما يجب على الأم أن لا ترفض أي رأي مباشرة، بل تحاول أن تتفهم المطلوب حتى تقف على المشكلة التي تعانيها البنت.

كوني محل ثقة ابنتك، واحتفظي بأي معلومة تخبرك ابنتك بها، حتى لا تفقدي ثقة البنت بك؛ إذ إن الثقة بين الأم وابنتها في هذه المرحلة شيء أساسي.

كما يجب على الأم شغل وقت ابنتها دون أن تشعرها بذلك؛ من خلال الأعمال داخل المنزل، وأن تحاول بقدر الإمكان شغل وقت الفراغ لها، ولا مانع من استقبال صديقاتها في البيت إذا كانت الظروف تسمح بذلك.

أعطي أفراد الأسرة الثقة بالبنت المراهقة داخل المنزل من خلال أخذ رأيها واستشارتها في الأمور العائلية التي تهم البنت مع أفراد أسرتها وتحميل البنت المسؤولية داخل المنزل من خلال تكليفها بالقيام في متابعة أفراد الأسرة الذين هم أصغر منها سنا، كما يجب على الأم عدم التجاهل للاضطرابات التي تصاحب هذه المرحلة مثل العناد وحب فرض الرأي على الآخرين وحب لفت الانتباه من حولها من أفراد الأسرة أو القرابة أو الزميلات، والبعد عن الشك في أي تصرفات من قبل البنت من خلال هذه المرحلة وعدم إشعارها بذلك، وأن تكون المراقبة بعيدة وغير واضحة، فقد يسبب لها خلافُ ذلك عدمَ الثقة بنفسها، فيسبب ذلك اضطرابا في شخصيتها وعلاقتها مع الآخرين.

وأخـيراً: المراهق يحتاج في هذه المرحلة إلى:

حب، عطف، حماية، ثقة، نصح، توجيه، متابعة، تكليف، علاقة استقرار وحزم مع اللين.

خصائص المراهقة النفسية:

ذكرت الدكتورة فاطمة موسى - أستاذة الطب النفسي - أمورا ينبغي التنبه لها، وهي الفوارق بين الخصائص الجسمية الظاهرية للمراهقة - والتي تتسم بالنضج - والخصائص النفسية العقلية لها - التي لم يكتمل نضجها بعد - إذ تتسم سلوكياتها بالاندفاع ومحاولة إثبات الذات والخجل من التغيرات التي حدثت في شكلها، وتقلد أمها في جميع سلوكياتها، وهناك تذبذب وتردد في عواطفها؛ فعواطفها لم تنضج بعد، فهي تغضب بسرعة وتصفو بسرعة، وتميل لتكوين صداقات، ويبدأ ما يسمى بقصص الحب، ومن هنا تحدث المشاكل؛ فالأم يجب أن تكون قريبة من ابنتها لكي تطلعها على كل ما يحدث لها ومن ثم تستطيع أن تقوم بدور الناصح، والأم يجب أن تتسم بالنصح والتفهم وسعة الأفق وتستوعب أي سلوك يصدر من ابنتها فلو أخطأت الابنة فلا داعي للعقاب الشديد المباشر حتي لا تنفر منها.

وتحذر د. فاطمة الأم من انشغالها عن الأبناء والطباع الحادة التي تخلو من العاطفة والتفرقة بين الأبناء أو الغيرة المرضية بين الأم وابنتها، والعنف مع الأبناء، أو كثرة الخلافات الزوجية أمامهم؛ لأن كل ذلك يحول دون تكوين علاقة صداقة وحب وتفاهم بينهما.

ولكي تكسب الأم ود ابنتها تقول د. فاطمة: يجب أن يكون هناك تقارب بينهما وتبادل للرأي والمشورة؛ فتقدم الأم لابنتها الخبرات التي تعدها أماً للمستقبل ويجب أن تتعرف الأم صديقات ابنتها وأسرهن وتعطي للابنة قدراً من حرية الاختيار، وإذا حدث خلاف تتناقش معها بود وتقنعها بأسلوب منطقي وتشركها معها في الأعمال المنزلية وتشاركها في هوايتها.

لنتعامل مع أبنائنا بفن..

فن التعامل مع الأبناء "المراهقين" فن لا يتقنه إلا القلة القليلة من الآباء؛ لذا يحدث الصراع بين الآباء والأبناء.. وحتى نتجنب هذا الصراع.. إليكم هذه النصائح أيها المربون:

- إعطاء الأبناء قواعد واضحة: ينبغى أن تكون هناك قواعد محددة يضعها الآباء لكي يلتزم بها الأبناء بصفة مطلقة، ولابد من الإصرار عليها، ولكن في نفس الوقت على الآباء احترام آراء أبنائهم، على أن تتوفر لديهم الرغبة في مناقشة قراراتهم معهم، ولا يأتي ذلك إلا بالتزام الأبناء، واحترام هذه العادات المطلقة.

- عدم المغالاة في ردود الافعال: لابد من الصبر، والصبر هو قبول الآباء لمشاعر أبنائهم كما يعني الاستماع إليهم بالقلب إلى جانب الأذن، وأن تفتح الباب لآرائهم. وغالبا ما ينتاب الآباءَ القلقُ على أبنائهم؛ فلذلك يلجؤون إلى العقاب عند الخروج عن القواعد المرسومة لهم، والعقاب مطلوب، لكنه لا يعطى المراهق الفرصة للسيطرة على تصرفاته.

- تشجيع الأبناء: لابد من التشجيع لا السيطرة، والاهتمام بنشاطاتهم، وإظهار الاهتمام بأصدقائهم، مع توجيه اهتمام خاص إذا كانت هناك مشكلة ما.

- التدقيق في الأمور الهامة فقط: ويعنى ذلك إهمال الأمور الصغيرة أو التافهة مثل (الملابس والموضة مع الالتزام بالحدود المسموح بها)؛ لأنه إذا دقق الآباء في كل الأمور سيولد ذلك شعورا بالتمرد عند الأبناء.

- عدم معاملة الأبناء على أنهم أطفال: لا تعاملهم بصيغة الأمر فلا تستعمل أمثال الكلمات التالية (أنت لا تأكل على ما يرام، لابد أن تنام مبكرا).

- تشجيع استقلاليتهم: الاستقلال والانفصال وتحقيق الهوية هو ما يسعى المراهق لتحقيقه، ويبدأ ذلك منذ سن الطفولة عندما يبدأ الطفل بالزحف والبعد عن أمه، ثم تظهر عند تصميمه على عمل بعض الأشياء بنفسه. أعط لهم الفرصة للخطأ لكي يتوصلوا إلى كل ما هو صحيح.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الألوكة الاجتماعية

fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق