المشرف العام
أنشطة
ورشة تدريبية "ثقافي الطفولة"
 
تمت الإضافة بتاريخ : 20/05/2011م
الموافق : 17/06/1432 هـ

ورشة تدريبية "ثقافي الطفولة"

خلال ورشة تدريبية بالحي الثقافي.."ثقافي الطفولة" يدرب النشء على فنون القراءة

يحتضن مقر المركز الثقافي للطفولة بالحي الثقافي طيلة هذا الأسبوع فعاليات الورشة التدريبية الرابعة "وصفة القراءة" ضمن برنامج سلسلة دورات "مدربو القراءة" الذي يشرف عليها قسم التدريب والتطوير بالمركز، وتأتي هذه الورشة استكمالا للورش السابقة التي عقدت في مواضيع متخصصة بصقل مهارات القراءة مثل الدورة التدريبية قوة القراءة ودورة الحكاية فنون وخيال وغيرها وذلك ضمن فعاليات المشروع الوطني لتنمية القراءة الذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخة حصة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وهي جزء من سلسلة من الدورات التي يسعى المركز لتنفيذها وتحقيق أهدافها بمشاركة المدربين فيها، والتي تؤكد دور المركز في تنظيم الدورات والمشاريع المبتكرة التي ترسخ وتدعم دور القيادة الرشيدة في الاهتمام بالطفل، انطلاقا من الحرص الشديد في المركز الثقافي للطفولة على نشر المعرفة وتعزيز الثقافة

فريق معتمد:

وأكدت الأستاذة مباركة المري رئيس قسم التدريب بالمركز والمنسقة العامة للورشة في تصريحات صحفية أن هذه الورش تندرج ضمن أهداف المركز الثقافي للطفولة الهادفة لتنمية ثقافة الطفل وصقل وتطوير مهارات فريق التدريب في تنمية القراءة وتعزيزها عند النشء.

وشددت المري على أن سلسلة دورات "مدربو القراءة" تهدف إلى تخريج فريق مؤهل ومتخصص في مجال تنمية القراءة وفنونها كما يقدم له المركز كل الدعم للقيام بجهوده في مجال نشر ثقافة القراءة، من خلال برنامج مرن لتفعيل دوره طوال العام، وذلك بالإشراف على كافة البرامج المتعلقة بالقراءة التي يقوم المركز بتنظيمها بصفة مستمرة، وقالت رئيس قسم التدريب أن اختيار المتدربين الحاليين البالغ عددهم 26 متدربا ومتدربة جاء بناء على انتقاء واختيار من بين 50 مشاركا من المهتمين المشاركين في ورش المركز السابقة ممن أبدوا اهتماما ومواظبة وجدية وحرصا على متابعة تطبيق البرنامج.

وأكدت المري أن المرحلة المقبلة ستشهد التفعيل العملي لهذا الفريق من خلال خضوعه لتدريب مكثف خلال شهرين على طرق العرض والإلقاء وأساليب المدرب المحترف في التقديم، كما سيعمل كل متدرب على تنفيذ ورشته الخاصة التي ستخضع للتقييم لمعرفة جوانب الضعف والقوة لكل متدرب وتقديم الدعم له، ثم سينتقل بعدها الفريق إلى الجوانب العملية من خلال وضع جدول زمني لعمل هذا الفريق طوال العام، حيث سيعمل المتدربون على تكثيف الدورات الخاصة بتنمية القراءة حسب خطة زمنية طموحة بحيث يكون هذا البرنامج الذي يقوم عليه المركز الثقافي للطفولة داعما لهم ومكملا لكافة الأنشطة المماثلة بطرق حديثة وأساليب ممتعة.

*تنمية القراءة

وأشارت رئيس قسم التدريب إلى أن المتدربين أبدوا التزاما واستعدادا بالغا لتحقيق اهداف المشروع الوطني لتنمية القراءة والانخراط في الجهود الرامية لتحفيز الطلاب وتشجيعهم على القراءة، وهم بذلك سخروا جهودهم ومهاراتهم التي صقلوها في الورش الأربع لخدمة أبناء قطر، كما يمثل ذلك بالنسبة لهم إثراء لحياتهم من خلال ما يقدمونه من خدمات ودورات تدريبية لمن سيلتحق بعدهم بالفريق،

وعبرت الأستاذة مباركة المري عن أملها في أن يشكل هذا الفريق اضافة نوعية لتطوير المشروع، بحسب ما يستجد من ظروف واحتياجات، والعمل على تقويته ودعمه للانطلاق في دعم وتطوير القراءة في قطر، من خلال إيمان المركز الثقافي للطفولة بقدراتهم ومهاراتهم والعمل على دعم الفريق وتفعيل دوره.

وقالت إن هذا البرنامج مثل ما هو موجه للأطفال، فهو يستهدف كذلك الأسر والآباء والأمهات والمربين، كما يمكن استثمار مخرجات هذه الدورات في مشاريع لاحقة من خلال قراءتهم وعرضهم للقصص للزائرين استفادة من تدريبهم على طرق العرض وإستراتيجية القراءة السريعة.

القراءة للمتعة

وتعتبر ورشة "وصفة القراءة" الورشة الرابعة ضمن سلسلة دورات "مدربو القراءة" ويشرف على تقديم موادها التدريبية مؤسسات متخصصة تعنى بالتعليم والمسرح، وتشتهر ببرامجها التعليمية الخاصة بتنمية مهارات القراءة بأساليب إبداعية ممزوجة بالدراما والفن للمربين والأطفال، كما تهدف إلى تطوير قدرات إبداعية أخرى لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنتين وخمس عشرة سنة، كما ترمي إلى تدريب وتطوير المهتمين والمربين وتحسين خبراتهم في المجال التربوي والتعليمي بشكل عام.

ويقدم الدورة التي تمتد على مدى خمسة أيام فريقان بريطانيان، الأول محلي من مدرسة الخور الدولية ويتبع المعايير البريطانية في القراءة، حيث سيقومون بنقل الاستراتيجيات التي عملوا على تطبيقها وتنفيذها للمتدربين المشاركين، كما سيقوم المتدربون خلال اليوم الثاني بزيارة ميدانية لمدرسة الخور الدولية للإطلاع على تطبيقات إستراتيجية القراءة، وفي اليوم الثالث سيخضع المشاركون لورشة مدرب محترف حول طرق الإلقاء والعرض، وخلال اليومين الرابع والخامس سيكونوا على موعد مع ورشة مكثفة مع الفريق البريطاني لما لهم من باع طويل في مجال القراءة الإبداعية وألفوا فيها العديد من المؤلفات وقدموا المحاضرات في مجال القراءة واستراتيجياتها المختلفة، كما أنهم يتميزون بتطبيق فكرة "القراءة للمتعة"، وبالتالي سيعملون على مدى يومين على نقل تجربتهم وخبرتهم ومهاراتهم للمتدربين، لتمكينهم من طرق تحبيب القراءة للطفل والتعامل معها كفرصة جميلة ممتعة لا كواجب يؤديه الطلاب كروتين، فغياب الاستمتاع لا يساعد على تحبيب القراءة لدى الطفل الذي يظل الهدف الأكبر للمشروع الوطني لتنمية القراءة.

____________________

الدوحة-الشرق

 

 

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق