المشرف العام
ما رأيك
الحلال والحرام
 
تمت الإضافة بتاريخ : 18/01/2011م
الموافق : 13/02/1432 هـ

ما رأيك

خاص بيت القيم

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الله طيبٌ لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: ?يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا? وقال: ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ?.. ثم ذكر الرجل يُطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام، فأنَّى يُستجاب له" رواه مسلم.

أخي الكريم يوضح النبي صلى الله عليه وسلم أسباب نيل محبته وأسباب إجابة الدعاء ،منها أكل الحلال والابتعاد عن الحرام ، وقد بين في الله عز وجل في كتابه الكريم أنه متكفل بأرزاق العباد قال تعالى{وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ } ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها  ولكن على الإنسان أن يأخذ بالأسباب الصحيحة والضوابط التي وضعها الله عز وجل لنيل الكسب الطيب, وفي الأخير ليس له إلا ما كتبه الله عز وجل له من رزق سواء تحرى الحلال أو أخذ بالحرام، والعاقل من يحسن الكسب ويبتعد عن الحرام حتى ينال رضا الله عز وجل وينال بركة المال وينال خيري الدنيا والآخرة ، ولله در الصحابيات وخوفهن من الحرام ، حتى جعلت إحداهن تقول لزوجها عند خروجه لطلب الرزق " اتق الله فينا ولا تطعمنا إلا حلال فإننا نتحمل الجوع ولا نتحمل النار"

فما رأيك أخي الحبيب فيمن يعرض عن الحلال ويأخذ الحرام ليعرض نفسه لسخط الله وناره؟

 

 

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d
         أضف تعليق