المشرف العام
بحوث ودراسات
القيم و مظاهرها السلوكية
 
تمت الإضافة بتاريخ : 13/10/2010م
الموافق : 6/11/1431 هـ

إن أزمة القيم تعد من السمات الواضحة في العصر الحاضر ، نتيجة لطغيان المادة على ما حولها من قيم ومبادئ ، فالتقدم الباهر الذي وصل إليه الإنسان لم يحقق له التوازن النفسي الذي يبتغيه ، بل إنه ساعد على اهتزاز القيم وضحالتها بداخله فأصبح كل ما يهمه المادة فهو لايرى إلا ذاته ، ولا يسمع إلا صوته ، ونتيجة لهذا ضعفت القيم الروحية التي تحافظ على الترابط الاجتماعي ، وأصبحت هناك حاجة إلى الدعوة إلى القيم والأخلاق بعد .

      ولأهمية القيم يرى الدكتور زكي نجيب محمود في كتابه ( فلسفة وفن ): " أن القيم تقوم في نفس الإنسان بالدور الذي يقوم به ربان السفينة يجريها ويرسيها كما يشاء ، ففهم الإنسان على حقيقته يتوقف على معرفة القيم التي تمسك بزمامه وتوجهه " كما يؤكد الدكتور زكريا إبراهيم هذا الرأي في كتابه ( المشكلة الخلقية ) فيقول :  " الواقع أنه إذا كان ثمة شئ أصبح الإنسان المعاصر في أشد الحاجة إليه ، فما ذلك الشيء سوى الوعي الأخلاقي الذي يوقظ إحساسه بالقيم " . والحق أن الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يحمل أمانة القيم مصداقاً لقوله - تعالى ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا )

عزيزنا المعلم

      إن هذه المذكرة  تُعد خلاصة عمل دائب بذل في سخاء وصدق وبحث مضن ونقاش مستفيض لم نكتف من خلالها ارتياد الماضي وإعادة بنائه ، وإنما أصررنا على ارتياد آفاق جديدة من التطوير والتجديد ومواصلة رحلة التنمية ، موقنين أنه لا معنى للحياة إذا أهدرت قيمنا الإسلامية العتيدة قيم الحرية والسلام والإخاء ، أو غابت قيم الشورى والعدالة والمساواة ، أو ديست كرامة الإنسان وانتهكت حقوقه ومؤمنين أن الحفاظ على هذه القيم وغيرها هو صمام الأمن والأمان لاستمرار الحضار,ة الإنسانية وتقدمها  وبأن التغيير لا يمكن أن يحدث إلا من داخل الإنسان ومن خلال إيقاظ قيمه النبيلة والارتقاء بمشاعره ووجدانه ، ونهدف من خلال هذه المذكرة إلى جمع, القلوب والعقول والسواعد على القيم النبيلة التي أهداها الله تعالى للبشر لتكون المنارة التي نهتدي بها في رحلة الحياة  . 
 

    والمذكرة إذ هدفت  إلى تحقيق ما تقدم  فقد توخت الوقوف على أبعاد الواقع في الميدان التربوي لتتبنى الأسس التي تؤدي إلى " الكيف " الفاعل المؤثر ، ومن الموضوعات التي تناولتها المذكرة ما يأتي :-

·        <,

fiogf49gjkf0d
/SPAN>تعريف القيمة  . 

·        أهمية القيم على المستويين الفردي والاجنماعي .

·        روافد تكوين القيم .

·        مصادر اشتقاق القيم .  

·        مستويات القيم .

·        تصنيف القيم  .

·        حدود القيمة في الفكر الإسلامي .

·        مسؤولية المدرسة في تعزيز القيم .  

·        علاقة القيم بالأهداف التربوية .

·        fiogf49gjkf0d: implified,rabic">الفرق بين الهدف السلوكي ، والحقيقة ، والقيمة .

·        دور المعلم نحو القيم .

·        طرائق  تدريس  القيم .

·        قياس القيم .

·        نماذج  أسئلة شائعة في كيفية قياس المعلم للقيم .

·        نماذج للقيم ومظاهرها السلوكية من خلال الكتب الدراسية لمادة التربية الإسلامية لجميع المراحل .

·        ملاحق وقد تضمنت نماذج إعداد دروس اشتملت على القيم ومظاهرها السلوكية كما تضمنت أسئلة لورش العمل .

ونأمل أن يكون هذا العمل ذا مستوى واعد بالتغيير والتجديد في الميدان التربوي وأن يكون لبنة موفقة في تحقيق الطموح .    

والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل

 

لتحميل المادة كاملة من هنا

         أضف تعليق